تعتبر مساحة “الآن” الفنية أول مشروع فنون معاصره متعددة الوظائف في عاصمة المملكة العربية السعودية، الرياض.

والمساحة عبارة عن مجمّعاً تربوياً ومكتبة ومطعماً ومحل هدايا ومساحة خاصة لتناول القهوة، كلها تحت سقف واحد في قلب مدينة الرياض. ويتولى مساحة “الآن” الفنية مهمة الأخذ بيد الفنانين والمصممين، الناشئين منهم والمعاصرين المعروفين، من داخل المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها.

ويوفر برنامج المشروع أرضية تجارية للفنانين من خلال ما يقيمه من المعارض الجوالة كما يوفر منتدى تربوياً غير هادف للربح للفنانين والمبدعين الممارسين ومشجعي الفنون والشبان الذين يتابعون دراستهم في المدارس والجامعات المحلية، وكذلك لعائلات المدينة وأطفالها.

وتأتي انطلاقة مساحة “الآن” الفنية لتعكس قوة المشهد الفني السعودي والشعور السائد في الرياض بأن ولادة مثل هذا المشروع ضرورة طال انتظارها.

وتلتزم مساحة “الآن” الفنية بالعمل بالتعاون مع المعارض والمتاحف ومؤسسات الأعمال المرئية والمطبوعات من أجل إنتاج المشاريع ذات الطابع الإبداعي. وإلى جانب المطعم الذي يقدم وجبات عالمية، تتضمن المرافق الأخرى “المجلس” – وهو ملتقى يحتوي على مقهى ومكتبة ومحل هدايا – المستوحى من صالونات ومجالس الضيافة العربية التقليدية. وتحتوي المكتبة على كتب ومجلات ومراجع فنية حول الفن والتصميم المعاصرَين في منطقة الشرق الأوسط.

وإلى جانب المقتنيات المختارة من حيث الفن والتصميم، والكتب والمجلات الدولية الفنية، فإن مساحة “الآن” الفنية يفسح المجال أمام الفنانين والمصممين الشبان لعرض أعمالهم الفنية وبيعها داخل المحل. أما مطعم “الآن” فإنه يتيح فرصة الاستئجار لإقامة المناسبات الخاصة والتجارية حين الطلب