تعد واحة العين في مدينة العين في إمارة ابوظبي أول مواقع اليونسكو للتراث العالمي في الإمارات العربية المتحدة، وقد عملت هئية هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بعد إدراجها إلى قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ” اليونسكو ” لمواقع التراث العالمي على تطوير تجربة زوار واحة العين لتكشف عن القيمة الكبيرة لهذا الموقع بالإضافة إلى اطلاع الزوار على مقومات واحة العين كموقع للتراث العالمي من خلال إنشاء ” المركز البيئي” الذي يوفر لمحة شاملة حول مكانة الواحة وأهميتها لحضارة أبوظبي ويستعرض المعايير التي يجري تنفيذها واعتمادها للحفاظ على أصالة النظام البيئي للواحة التي تعود لما قبل الألفية الثالثة قبل الميلاد.

وضمت واحة العين “الواحة المصغرة” التي تمثل تجربة تفاعلية تحاكي الواحة الحقيقية في مزارع النخيل والتي تمكن الزوار من اكتشاف شبكة نظام الفلج التي تنقل المياه إلى مزارع النخيل بالإضافة إلى عيش تجربة الاسترخاء في الطبيعة مع توفر المقومات الحديثة للترفيه من خلال المطاعم والمقاهي ومحلات بيع منتجات الواحة.

وتم إدراج المواقع الثقافية لمدينة العين على قائمة التراث العالمي لمنظمة ” اليونسكو ” في عام 2011 والتي تضم مقابر جبل حفيت التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي والمستوطنات الأثرية في الهيلي وآثار ما قبل التاريخ في بدع بنت سعود وست واحات خصبة من بينهم واحة العين.

وتقع هذه الواحة المميزة في قلب مدينة العين وهي أكبر واحات العين ومن أقدم المستوطنات المأهولة بالسكان التي يعود تاريخها إلى أكثر من 4000 سنة.

وتتوزع الواحة على مساحة تزيد على 1200 هكتار تحتوي على أكثر من 147 ألف نخلة من أصناف متنوعة تقارب الـ 100 صنف.

وعلى مقربة من متحف قصر العين ومتحف العين الوطني يتم الري في هذه الواحة بواسطة نظام الأفلاج حيث تضم واحة العين مجموعة من قنوات المياه المبهرة التي تأتي من الجبال المجاورة لتضخ الحياة في مزارع النخيل.

ويعد تطوير مشروع واحة العين – الذي قامت به هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة – جزءا من خططها الاستراتيجية لحماية التاريخ التراثي والثقافي الغني لإمارة أبوظبي.