سفر وسياحةوجهات

باموكالي في جنوب شرق تركيا .. مياهها شافية كما تروي الأساطير القديمة

تعد باموكالي، التي تقع في جنوب شرق تركيا، موقعًا استثنائيًا نظرًا للظواهر الطبيعية الفريدة للمياه الدافئة المليئة بالمعادن والمتدفقة من الينابيع، والمتكونة من مدرجات بيضاء اللون فيها برك صغيرة تسحر العيون بجمالها. وتغطي المنطقة أيضًا مناظر جميلة وتاريخية من اساطير الخيال والتي تجعل من زيارة باموكالي تجربة فريدة بالفعل.

حيث يروى أن سيدة شابة استحمت في واحدة من ينابيع باموكالي الغنية بالمعادن لتحصل على جمال مذهل وسرعان ما جذبت انتباه اللورد دنيزلي الذي وقع في حبها على الفور وطلب يدها للزواج.

وبغض النظر عن صحة هذه الأسطورة، يتدفق الناس إلى هذه المنطقة سعيًا للحصول على قوى الشفاء من المياه الدافئة وبرك السباحة الضحلة. ويطلق على هذا المنظر الطبيعي الأسطوري مع المدرجات البيضاء اللون اسم “الترافرتين”، وهي صخور رسوبية المتكونة منذ ملايين السنين حول الينابيع الحارة من مياهها المتصاعدة المحملة بالمعادن. ويبلغ ارتفاع أعلى مدرج من مدرجات الصخور الرسوبية 20 متر من المنحدرات العالية والشلالات المتدفقة إلى برك كالكريستال النقي بدرجة حرارة تبلغ 35.

وتعد باموكالي منتجع صحي طبيعي، إذ يوجد فيها 15 ينبوع حار بدرجة حرارة تتراوح بين 35 إلى 100، إذ تعد مياهها مفيدة للبشرة والعيون وتساعد على الاسترخاء لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم فضلاً عن التعافي من العلاج الطبي. ويقال بأنها مفيدة لمن يعاني من حصى الكلى، والناجين من السكتات الدماغية، والارهاق البدني، والدورة الدموية وغيرها من الاضطرابات المزمنة واضطرابات التغذية. وبالنسبة لما قاله العديد ممن زار المنطقة فإن تلك المياه تقدم علاج للربو والروماتزم.

وقد سكن الناس في العصور القديمة حول ينابيع باموكالي واستحموا في بركها. كما سكن الرومان والإغريق في باموكالي وما حولها منذ القرن الرابع قبل الميلاد. حيث تأسست المدينة الاغريقية الرومانية القديمة هيرابوليس على جبل فوق قرية باموكالي والتي تسمى أيضًا “قلعة القطن”. ويمكن رؤية المدينة بوضوح من مدينة دنيزلي التي تبعد مسافة 20 كم عن الجانب الآخر من الوادي. أما فيما يتعلق ببناء هيرابوليس، فقد استخدمت قوالب الصخور الرسوبية لبنائها من قبل الرومان والإغريق الذين أنشأوا مباني وهياكل مميزة. ويرجع معنى هيرابوليس إلى “المدينة المقدسة” نظرًا لأهميتها الدينية.

وبالسير داخل هيرابوليس من خلال مدخلها التذكاري الذي يحيط به برجين مربعين، ستشهد على الفور عظمة هذا الموقع. فإن المسارح والمعابد والمقابر تعكس ثقافة المدينة وتراثها الفني.
ويعتقد أن بناء المسرح تم منذ 60 عام بعد الميلاد والذي تم ترميم قاعاته عدة مرات، من خلال استبدال مقاعد الحجر الجيري بالرخام وبناء أسوار عالية وأعمدة جميلة ملتفة وتماثيل دينية في جميع أنحاء الموقع.

فضلاً عن معبد أبولو، الواقع مقابل المسرح والذي يعد مثالاً أخر على الثقافة والهندسة المعمارية الرومانية، إذ بُني المعبد من أعمدة رخامية من الطراز الدوري. وكذلك الحال مع معبد دلفي المبني عن سابق تصور وتصميم على خط صدع نشط يسمى البلوتونيوم. وكان يعتقد حينها أنه المكان الذي التقى فيه أبولو مع سيبيل. وكانت كل من هيرابوليس وباموكالي خالية من السكان في القرن السابع.

وفي عام 1988، تم إدراج هيرابوليس وباموكالي ضمن مواقع التراث العالمي والتي أصبحت اليوم مواقع سياحية جاذبة للسياح المحليين والأجانب. ويعد موقع باموكالي، وبدعم من السلطات المحلية التي جعلت منه مركز صحي، واحداً من أكثر المناطق السياحية استقطابًا للسياح في تركيا. وبالنسبة لدخول المدرجات فقد أصبح ذلك محدودًا في وقتنا الحالي بهدف حماية البيئة الطبيعية الحساسة. وإذا كنت تريد الاستمتاع بالبرك بعيدًا عن حشود السيّاح، يوصي المرشدون المحليون بزيارة المكان في الصباح الباكر في أشهر الربيع المعتدلة.


الوسوم

مجلة وين ؟

مجلة وين ؟ .. أول مجلة إلكترونية موجهة للمسافرة العربية التي تسلط الضوء على السفر والسياحة، والجانب المشرق لأسلوب الحياة الراقية

مقالات ذات صلة

Simple Share Buttons