سفر وسياحةوجهات

مدينة بافوس القبرصية .. تاريخ عريق وثقافة متنوعة

تعد قبرص، التي تتمتع بعضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي، ثالث أكبر جزيرة تقع في الجزء الشرقي من البحر المتوسط.

تقدم جزيرة قبرص كل ما تحفل به من ثقافة وتراث عريق ومناظر طبيعية خلابة فرصة قيمة لعشاق السفر للاستمتاع بتجربة سياحية فريدة، وذلك من خلال باقة من الأنشطة المتنوعة في الهواء الطلق، حيث يمكن للزوار استكشاف جمال الطبيعة واختبار العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية التي تتيحها الوجهة على مدار العام.

وتحفل الجزيرة المتوسطية بتاريخ عريق وثقافة متنوعة، ما يجعلها وجهة رائعة تستقطب أعداداً متزايدة من الزوار في كل عام، فهي تشكل ملاذاً ساحراً يستقطب آلاف الزوار طوال العام.

بفضل أجوائها المعتدلة اللطيفة التي تقارب الـ 30 درجة مئوية، وأجواء الحياة الهانئة على أرضها، بالإضافة إلى الأطباق الطازجة التي يزخر بها المطبخ القبرصي، والعديد من الفعاليات الصيفية المنعقدة في مدينة بافوس الواقعة على الساحل الجنوبي الغربي، والتي توّجت كعاصمة للثقافة الأوربية لعام 2017.

وبالحديث عن بافوس عاصمة الثقافة الأوروبية الجديدة، فهي توفر تجربة رائعة في كل جانب من جوانبها، بدءاً من مواقع التراث العالمي المُدرجة على قائمة اليونيسكو، ومناطقها المتنوعة التي تروي أروع القصص الأسطورية، إلى المناظر الخلابة المطلة على البحر المتوسط، والمقاهي العريقة وسط الميناء القديم النابض بالحياة، كما تشكل الفعاليات والأنشطة الثقافية التي ستقام هذا العام عاملاً إضافياً يُشجع على زيارة هذه المدينة القديمة.

وأخيراً تحتل بافوس موقعاً استثنائياً وساحراً على بعد ساعة ونصف بالسيارة من مطار لارنكا الدولي.


الوسوم

مجلة وين ؟

مجلة وين ؟ .. أول مجلة إلكترونية موجهة للمسافرة العربية التي تسلط الضوء على السفر والسياحة، والجانب المشرق لأسلوب الحياة الراقية

مقالات ذات صلة

Simple Share Buttons