لعلنا في هذا الموضوع نسلط الضوء عن ماهو مختلف عن سائر المواضيع التي تطرح خلال مهرجان دبي للتسوق 2015، الزاوية التي نرى فيها دبي هنا هي التي قد يرغب بها كبار السن تلك الأماكن الشيقّة والمثيرة والتي تتسم بالهدوء وهي بالطبع تختلف عن التي يرتادها زوّار دبي مثل دبي مول ومول الإمارات وغيرها من الأماكن المشهورة محلياً وعالمياً وغالباً هي مزدحمة بسبب المهرجان.

وهذا الموضوع يستند في الأساس لموضوع كنت قد كتبته منذُ فترة بسيطة في المدونة بعنوان “الجمال، الروقان وحضرة التاريخ في خور دبي“، ولكن هنا سوف يكون موضوع أشبه بالدليل لمن يرغب بإستكشاف هكذا أماكن وهي مناسبة جداً للزيارة هذا الوقت من العام حيث تنعم مدينة دبي بالأجواء المثالية للتنزه في أماكن الهواء الطلق.

من خلال خبرتي الشخصية عن مدينة دبي فهي تزخر بالأماكن المختلفة سواء القديم منها والحديث ولكن في هذا الموضوع سأسلط الضوء فقط على الأماكن القديمة والجذابة التي تعبق بالأصالة والتراث.

خور دبي

الخور الذي أُدرِج مؤخراً على لائحة التراث العالمي التي تضعها منظمة اليونسكو يفصل بين ديرة و بر دبي يمكنم الاستمتاع فيه بواسطة نزهة بحرية على المراكب التقليدية من جهة شارع السيف أو من شارع بني ياس وأثناء النهار يمكنكم مشاهدة الأمكان التاريخية بوضوح أو في المساء حيث قامت بلدية دبي بتزيينها بالإضاءة الملونة التي أضافت المزيد من روعة هذه المباني.

ديرة

نجد في ديرة أسواق قديمة مثل سوق الذهب وسوق التوابل أو كما درجت تسميته سوق “الحلول” أو سوق “الدويات” أي الأدوية وهي أسواق عتيقية تتوفر فيها البضائع المتنوعة.

كما يوجد في المنطقة المطعم القديم الذي يقدم المأكولات الإماراتية التقليدية في أجواء تراثية جميلة ومتحف بلدية دبي ومتحف بيت البنات.

بر دبي

أما من جهة بر دبي يوجد السوق الكبير الذي يضم بضائع تختلف عن جهة ديرة حيث الأقمشة والملابس والتحف وغيرها ويمكن لزائريها العثور على أشياء جميلة يمكنهم إقتناءها، كما يوجد في السوق مطعم بيت الوكيل للمأكولات البحرية والأسماك وعلى بعد بضعة خطوات هناك مقهى “كريك سايد” المميز وكلاهما يحظيان بإطلالة رائعة على الخور الذي أشبه ما يكون بخلية نحل لا تتوقف الحركة فيه من المراكب الكبيرة والعبرات التراثية الصغيرة لنقل الركاب بين الضفتين.

منطقة الفهيدي التاريخية

وبالقرب من السوق الكبير تقع منطقة الهيدي التاريخية ( البستكية سابقاً) التي تضم متحف دبي في قلعة الفهيدي كما تعتبر المنطقة محفلاً للفنون في شهر مارس عندما يبدأ موسم دبي الفني.

منطقة الشندغة التاريخية

و توجد أيضا بالقرب من السوق الكبير منطقة الشندغة التاريخية التي تعبق بالتراث حيث تقام الفعاليات التراثية مع الأهازيج التقليدية من الفرق الشعبية إلى جانب المقاهي المنتشرة بمحاذاة الخور.

وتتوفر في دبي شبكة مواصلات ضخمة تغطى كافة أرجاء المدينة يمكن من خلالها الوصول للمنطقة حيث يمكن استقلال التاكسي أو التاكسي المائي أو الباص المائي أو فيري دبي (الخط الأخضر) أو مترو دبي أو باص دبي أو العبرة التراثية للتنقل بين الضفتين.

Bur-Dubai-Souk-Dubai2