وجهات

هامبورغ ترفع حرارة شتاء 2017 .. بأجواء مفعمة بالإحتفاليات الرائعة

مع اقتراب حلول فصل الشتاء، تنخفض درجات الحرارة في شمال أوروبا، ما يشكل وقتاً مثالياً لزيارة مدينة هامبورغ في ألمانيا. تلك المدينة الجميلة التي تتربع على ضفاف نهر “الإلبه” تعتبر وجهة فريدة لموسم الاحتفالات والأعياد بفضل طبيعتها الخلابة والمساحات الخضراء المنتشرة فيها، وما توفره من فرص مذهلة للتسوُّق، إلى جانب معالمها السياحية الرائعة، وأجوائها الزاخرة بالراحة والطمأنينة. وإضافة إلى مجموعة فنادق هامبورغ الممتازة، فإن جوائز آبل الكبرى للموسيقى Big Apple Music Awards (BAMA) التي تحتضنها المدينة هذا العام في 17 نوفمبر تشكل أيضاً عامل جذب للزوار من العالم العربي بشكل خاص. وتتضمن هذه الفعالية حفلات حيّة لفنانين عرب معروفين؛ مثل الشاب خالد من الجزائر، وهيفاء وهبي من لبنان، ودوزي من المغرب.

هامبورغ في عيون الصحافة

يحق لمدينة هامبورغ أن تفتخر بكونها المدينة الألمانية الوحيدة التي تم إدراجها في قائمة المدن العشر الأكثر ملاءمة للعيش في العالم في استبيان أجرته مجلة “ذي إيكونوميست” البريطانية في العام الجاري 2017. وكجزء من هذا المسح السنوي، قامت المجلة المذكورة بتقييم 140 مدينة حول العالم فيما يتعلق بعوامل عديدة؛ مثل الثقافة والبيئة والتعليم والبنى التحتية والرعاية الصحية. وفي وقت سابق من هذا العام، اعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” هامبورغ واحدة من أفضل الوجهات السياحية في العالم. وعلاوة على ذلك، صنف فريق تحرير الصحيفة ذاتها مدينة هامبورغ في المرتبة العاشرة على مستوى فنون العمارة والتصميم، حيث أشاد بدار الحفلات الموسيقية والأوبرا ” إلبفيلهارموني هامبورغ” الجديدة، ومدينة المخازن التاريخية “شبايشر شتات” التي أدرجت في سنة 2015 ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

“إلبفيلهارموني هامبورغ” وبلاد العجائب

بموقعها في قلب ميناء مدينة هامبورغ النابض، تعتبر “إلبفيلهارموني إلبه هامبورغ” حالياً الموقع الأكثر جذباً للسياح في المدينة، فمنذ افتتاحها رسمياً في يناير من العام الحالي 2017، استقطبت أكثر من نصف مليون شخص قدموا للاستمتاع بالحفلات الموسيقية المميزة التي احتضنتها. كما استقبلت ساحة البلازا أكثر من 4 ملايين زائر بوصفها منصة أو شرفة تتيح مناظر بانورامية ساحرة للمدينة، محولةً دار الأوبرا إلى معلم إضافي من معالم الجذب في ألمانيا. وعلى بعد خطوات من مدينة المخازن التاريخية، يجد الزائر بلاد العجائب المصغّرة “مينياتور فوندرلاند”، حيث يعتبر هذا المعلم السياحي أكبر نموذج مصغّر من القطارات والسكك الحديدية في العالم؛ وهو يحظى بشعبية كبيرة ومتزايدة، إذ وصل عدد زواره حتى هذا العام إلى 16 مليون زائر. وقد اعتُبرت بلاد العجائب أفضل معلم جذب سياحي في ألمانيا للعام الثاني على التوالي من حيث عدد السياح الدوليين الذين يقصدونه.

احتضان جوائز BAMA للمرة الثالثة

تستضيف هامبورغ في 17 نوفمبر من العام الحالي 2017 حفل توزيع جوائز آبل الكبرى للموسيقى BAMA، وهي المرة الثالثة التي تستضيف فيها هذا الحفل المخصص لتقديم جوائز عالمية، تقديراً للتنوع الثقافي بين الشعوب، وتكريماً لأفضل نجوم الفن وأكثرهم شعبية في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا. ومن ضمن الفنانين الذين سيتم تكريمهم في حفل توزيع الجوائز لهذا العام: الشاب خالد من الجزائر، وهيفاء وهبي من لبنان، فضلاً عن دوزي من المغرب.

موسم احتفالي مذهل!

تتحول هامبورغ خلال موسم الأعياد إلى مدينة عجائب شبيهة بتلك المدن الموجودة في القصص الخيالية.. أضواء جميلة، خيارات رائعة من أشهى الأطباق، أسواق عديدة تعرض أعمالاً فنية ومشغولات يدوية في جميع أنحاء المدينة؛ بدءاً من الأنماط التقليدية وصولاً إلى الأساليب المعاصرة. أما الشوارع والأحياء في مركز المدينة، فتكتسي حلة أنيقة تجتذب الزوار من سوق إلى آخر، وتدعوهم لاستكشاف الفرص المذهلة التي تتيحها أسواق التجزئة فيها.. ومن بينها جادة “نوير فال” التي تعتبر واحدة من أفخم مناطق البيع بالتجزئة في أوروبا بما تضمه من محالّ لأرقى الماركات العالمية؛ مثل: جيل ساندر، لوي فيتون، بولغاري، كارتييه، هيرمس.

فضلاً عن ذلك، فإن المتاجر الفاخرة، مثل “ألسترهاوس” الذي يقع في قلب مدينة هامبورغ ويطل مباشرة على بحيرة ألستر، قادرة على منافسة أكثر المتاجر شهرة في لندن أو باريس. وعلى الرغم من ذلك، فإن المتاجر المتخصصة التي تملكها عائلات من هامبورغ هي ما يجعل من التسوُّق في هذه المدينة تجربة فريدة، عاكسة في الوقت ذاته الروح التي تميزها؛ وهي “التواضع الخاص”. وتضم تلك المتاجر ماركات ألمانية فخمة جداً؛ مثل: “أونغَر” المتخصصة في الأزياء العالمية، ومجوهرات “سونيشسِن”، و”مون بلان” الماركة ذائعة الصيت عالمياً، إضافةً إلى “لاداغ أند أولك” بتشكيلتها الكلاسيكية من الملابس ذات الجودة العالية.

إقامة فاخرة ووصول سهل

تزخر مدينة هامبورغ بالفنادق العصرية الفاخرة؛ مثل “فيرمونت فيه يارتسايتِن” و”أتلانتك كمبينسكي” و”بارك حياة” و”غراند إليزيه”، والكثير غيرها. أما من يودون المكوث في المدينة لوقت طويل، فسوف يجدون فيها خيارات مذهلة من الشقق الفاخرة؛ مثل “أبارتمنت هوتيل هامبورغ ميته”.

وفيما يتعلق بكيفية الوصول إلى هامبورغ، فإن طيران الإمارات تنظم رحلات إلى شمال ألمانيا، موفرة رحلات مباشرة من دون توقف بين هامبورغ ودبي مرتين في اليوم. إضافة إلى ذلك، توفر شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا” رحلات مباشرة بين دول الخليج وفرانكفورت وميونخ، ما يجعل الوصول إلى هامبورغ متاحاً بسهولة تامة.


الوسوم

مجلة وين ؟

مجلة وين ؟ .. أول مجلة إلكترونية موجهة للمسافرة العربية التي تسلط الضوء على السفر والسياحة، والجانب المشرق لأسلوب الحياة الراقية

مقالات ذات صلة

Simple Share Buttons