مطاعم

مذاقات بحرية وأكثر في مطعم بابل اللبناني في لا مير بدبي

اشتهر مطعم بابل بأطباقه العصريّة منذ العام 2009، وها هو اليوم يفتح فرعه الجديد على واجهة لا مير البحرية في دبي، ليقدّم مزيجاً عصرياً من النكهات اللبنانية مع مجموعة من المأكولات البحرية المميّزة.

يُعرف بابل بإضفاء لمسته المميزة على الأطباق المتوسطية الكلاسيكية، ويشتهر بضيافةٍ استثنائيةٍ وديكورٍ راقٍ تزخر زواياه بأروع القصص وتحكي أحجاره أجمل الحكايات. هذا وتستند تجربة الطعام في بابل إلى تجربة طهي فريدة من نوعها تتميز بأرقى المكوّنات ليدلّل ذوّاقة الطعام حواسهم بنكهات معاصرة من المطبخ اللبناني الأصيل.

عند الدخول إلى بابل لا مير، سيجد الضيوف أنفسهم مأسورين بالبيئة المريحة والفخمة التي يوفّرها، حيث يجتمع الطعام اللذيذ مع الخدمة المتميّزة، والأجواء الفاخرة مع الجودة الممتازة. فاستعدّ إذاً لتنبهر بأشهى المازات الباردة والساخنة غير التقليدية، بالإضافة إلى ما لذّ وطاب من أطباق الدجاج وثمار البحر.

تبدأ تجربة بابل بخبز ساخن محضّر على الطريقة المنزلية يُغمَّس بالصلصات اللذيذة، ويُستخرج زيت الزيتون الذي يُقدَّم في المطعم من الزيتون الأخضر اللبناني الذي يتم ضغطه في مَعاصر الحجارة التقليدية، في حين يتم اختيار الخيار الشمسي بعناية ويُخلَّل في المطعم لضمان الجودة والطعم المتناسقين. تُزيَّن الأطباق بالصنوبر اللبناني الأصيل والسماق، وهو نوع من التوابل اللبنانية التقليدية الذي يُقطف في موسمه من المزارع العضوية.

تتوفّر مازة كاملة ليتشاركها الضيوف مع الأصدقاء وأفراد العائلة، وتتميّز بالأصناف الكلاسيكية التي تتخللها لمسة مبتكرة مثل الحمص، والقريدس البيروتي وتشكيلة من أصناف الكبّة اللذيذة، إلى جانب بعض الأطباق اللبنانية الشهيرة. لا يستخدم طهاة بابل المحترفون سوى أجود المكوّنات في تحضير المجموعة الواسعة من أطباق ثمار البحر العالمية التي نذكر منها ساشيمي السلمون وفتّة القريدس وكالاماري بروفنسال. فتفضّل بزيارة المطعم وتلذّذ بهذه الأطايب الشهية. ولا تنسَ أن تترك حيّزاً للحلويات الشهية كطبق القشطة بالقشطة (بوظة القشطة تُقدّم مع القشطة ومربّى الورد)، والكنافة والجزريّة.

يفترش المطعم طابقين من المساحات الداخلية والخارجية المختلفة، بما في ذلك قسم الترّاس الفسيح، مما يجعله مكاناً مثالياً للاستمتاع بتناول وجبة هادئة والاسترخاء مع الشيشة. يتميّز الديكور الداخلي بالرقي والبساطة ويزخر بلمحات تاريخية، وأبرز ما يميز الصالة هو منضدة مخصّصة لثمار البحر مصنوعة من الحجر الرملي المزدان بكتابات قديمة من بلاد ما بين النهرين، والتي تضفي أجواءً من الأناقة والحفاوة على المطعم ليتمتّع الضيوف بتجربة لا تُنسى مع خيارات الطعام المتنوعة التي يقدّمها لهم بابل. يضمّ الطابق الثاني استراحةً واسعةً وترّاساً لتدخين الشيشة في الهواء الطلق خلال الأشهر الأكثر برودة.

فتح مطعم بابل أبوابه لأوّل مرّة في منطقة ضبية اللبنانية عام 2009، وأصبح اليوم منتشراً في مناطق عدّة في لبنان وقد افتتح أحدث فرع له مؤخراً في الكويت.

يستقبل المطعم زوّاره لتناول وجبتَي الغداء والعشاء من الساعة 12 ظهراً وحتى منتصف الليل، ويوفّر خدمة مجانية لركن السيارات عند مدخل المطعم. كما يُقدّم بابل لا مير مزيجاً رائعاً من الموسيقى اللبنانية، وقوائم متنوّعة ترضي جميع الأذواق، بالإضافة إلى الشيشة والعصائر المنعشة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock