مطعم أس أم كيه SMK في لا مير جميرا يدعوك إلى تجربة طعام لا يُمل منها

سوف يُحدث مطعم “أس أم كيه” ضجة كبرى حين يفتح أبوابه هذا الشهر في لا مير جميرا. تقدّم وجهة الطعام الشاطئية هذه قائمةً من أشهى اللحوم المدخّنة التي يعدّها رئيس الطهاة البريطاني المختص بتدخين اللحوم، لوك تولي.

والجدير ذكره أن لا مير يجمع بحدّ ذاته ما بين أسلوب الحياة الراقي وأبرز المتاجر ومرافق الترفيه، والبيئة المتكاملة في الهواء الطلق والنشاطات الشاطئية التفاعلية. كما يستعد لامير لإطلاق مجموعةً من المتاجر والمطاعم والمقاهي، حيث من المرتقب أن يغزو بعضها مدينة دبي، وعلى رأسها مطعم “أس أم كيه”.

يضع مطعم “أس أم كيه” في متناول ضيوفه أطباقاً من اللحوم المطهية ببطء والمدخّنة على نار خشب السنديان الإنجليزي مع أشهى التوابل لإضفاء نكهة لا تقاوم. ترتكز عملية الطهي على التدخين بدلاً من الشواء المباشر، مما يضفي على اللحم طراوةً لا بل أيضاً مذاقاً غضّاً قلّ مثله.

سوف يكون الطبق الرئيسي الذي يحمل توقيع “أس أم كيه” ساندويش صدر اللحم مع الفلفل الأحمر المخلل لإضافة نفحة فاكهية إلى صدر اللحم الطري الذي يقدّم في كعكة مخبوزة، فيما بوسع الضيوف الذين يفضّلون جرعةً إضافيةً من اللحم اختيار أضلاع لحم البقر المعتّقة والمغطاة بالفلفل الأحمر المخلّل.

كما أنّ طاقم العمل في “أس أم كيه” قد تلقّى تدريباً في سموكستاك لندن تحت إشراف دايفد كارتر، وهو واحد من المبدعين في مجال الطهي هذا. وسيتولّى لوك تولي زمام الأمور في مطعم “أس أم كيه” دبي، بعدما عمل مع كارتر في السنوات الثلاثة الماضية.

كما ستحتضن المساحة في لا مير منطقة جلوس رحبة في الهواء الطلق حيث أنها تتمتع بتصميم بسيط ينضح أناقة، وقد استمدّت إلهامها من القطار المتجوّل في المشروع. يتيح الديكور الداخلي الطبيعي البسيط تسليط الضوء على الطعام، فيما سيتسم الأثاث بطابع عصري بعيد عن التكلّف بحيث يمنح الزوّار شعوراً بالراحة.

سوف يفتح مطعم “أس أم كيه” دبي أبوابه سبعة أيام في الأسبوع من الساعة 12 ظهراً حتى 12 منتصف الليل.

الوسوم