مطاعم

مطعم سيروكو يحمل معه رياح التغيير إلى دبي من تصميم شارون جوتلا

يستوحي هذا المطعم الجديد الرائع، الذي تم افتتاحه حديثاً في مشروع السيف في خور دبي، تصميمه من حب السفر ويأتي من تصميم الفريق الذي قدم لنا خبراء الشطائر ’ذي كارفينج بورد‘.
لطالما حظيت ضفاف خور دبي الهادئة منذ قديم الأزمان بالإقبال الكبير للمسافرين والتجار من كافة الأصقاع، وساهمت جمالية التصاميم الساحرة لمشروع السيف باجتذاب المزيد من الزوار الذين يتطلعون للغوص بشكل أكبر في عبق التاريخ مع غرسها لروح التقاليد في كل زاوية لتكون جسراً بين الماضي العريق والحاضر العصري. تستوحي تصاميم المنطقة التراثية في مشروع السيف مفهومها من الفن المعماري القديم لمدينة دبي، لتمتزج بكل انسيابية مع المنطقة المحيطة المعاصرة والمتطورة.

ويروي لنا مطعم ’سيروكو‘ قصة فريدة وملهمة مع تصاميمه التي تحتفل بعشق الطعام والشغف بالسفر، مع أطباق ونكهات لذيذة من جميع أنحاء العالم، ويقدم قائمة طعام فريدة على مدار اليوم تضم أطباقاً عالمية ومحلية ترضي جميع الأذواق.

ولتحويل الرؤية والشغف إلى حقيقة، عملت المصممة الشهيرة الحائزة على الجوائز شارون جوتلا مع فريقها لضمان تقديم تصميم خارجي وداخلي مدهش لا يتفرد بروعته فحسب، بل يعمل على تعزيز البيئة المحيطة به، ويروي في الوقت نفسه قصة إلهام ’سيروكو‘ وعروضه الفريدة.

وبفضل روعة تصاميم شارون وقدرتها الفائقة على نسج قصة داخل كل تفصيل، يأتي ’سيروكو‘ بمثابة عرض لمجموعات وذكريات المسافر، الذي بعدما جاب العالم برمته لسنوات عديدة، أحضر مجموعته الفريدة إلى دبي.

التصميم الداخلي

تم تصميم الديكورات الداخلية لتروي هذه القصة، مع ألوان بحرية من درجات الأزرق والبني والرمادي. في حين تعطي التفاصيل والقطع الخشبية الريفية شعوراً بالجلوس في قارب قديم سافر حول العالم، مع حلي وصور وخرائط قديمة تغطي الجدران الجصية الدافئة.

وتبرز المنضدة الرئيسية التي تزينها الحقائب والطوابع العالمية من أجزاء مختلفة من العالم على أرضية منقوشة بألوان انسيابية مستوحاة من ألوان وأنماط مليئة بالتفاصيل المتميزة من الدول التي زارها المسافر، مع ركن مشروبات مميز ومعدات مسافرين عتيقة معلقة على قضبان نحاسية.

وتجتذب واجهة العرض المرتفعة المؤطرة بالأخشاب العتيقة الأنظار مع ما تعرضه من مجموعات وقطع فريدة تم جمعها على مر السنوات.

التصميم الخارجي

تتمثل رؤية المطورين في إنشاء بيئة واقعية باستخدام سمات معمارية أصيلة ومواد بناء قديمة وتحفاً فنية عتيقة، بالإضافة إلى إعادة استخدام مكونات مباني قديمة مثل أبواب ونوافذ مزخرفة عند الإمكان، كما يكثر تصميم هذه المنطقة من استخدام المظلات والستائر القماشية ونباتات محلية من تراث الإمارات العربية المتحدة ولمسات تنساب مع المحيط الخارجي.
تمتد المظلة السوداء اللامعة بكل انسيابية فوق المدخل الرئيسي كتذكار لليالي بحرية مظلمة، في حين تجتمع الأخشاب العتيقة والحواجز التي تشبه الحبال لتذكرنا بالحبال المعقودة على قوارب الإبحار القديمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock