فعاليات

تجربة عائلية وأمسيات مشوقة لمشاهدة مباريات كرة القدم في دبي خلال كأس العالم 2018

يستعد عشاق كرة القدم لمتابعة أحداث الحدث الرياضي الأكثر أهمية، حيث تتواصل المباريات المشوقة على مدار شهر كامل. وسيجتمع المشاهدون معًا في المقاهي والمطاعم لمشاهدة المباريات وتشجيع فرقهم المفضلة. ولكن ما الذي يمكن القيام به خلال النهار في الفترة التي تسبق انطلاق المباريات؟

ويمكن للمشجعين القادمين إلى دبي مع عائلاتهم لقضاء أوقات مميزة ومشاهدة مباريات كأس العالم 2018، أن يحظوا بالعديد من الخيارات، والتي يمكن أن تملأ أوقاتهم بالتسلية قبل موعد انطلاق المباريات المنتظرة في وقت لاحق من اليوم.

وباعتبار أن مباريات البطولة ستنطلق يوميًا في فترة بعض الظهر أو المساء، فهناك الكثير من الوقت الذي يمكن الاستفادة خلال النهار، حيث يمكن زيارة الأسواق في دبي القديمة والمنتجعات الشاطئية أو حتى المنتزهات الترفيهية الجديدة، وغير ذلك من الأنشطة التي تجعل أوقات الزائرين أكثر تسلية.

وعند التوجه لزيارة أسواق ديرة وبر دبي والفهيدي، سيذهب برحلة عبر التاريخ. وبفضل الموقع المميز على ضفاف خور دبي، فإن الوصول إلى هذه المواقع التراثية والشعبية والتنقل بينها سيكون أمرًا غاية في السهولة باستخدام وسائل النقل العامة.

ويبعد كل من سوق الذهب وسوق التوابل مسافة قصيرة من محطة مترو الراس، لتكون فرصة مذهلة للحضور إلى هذه الأسواق التي تشهد أعمال بيع الذهب والمجوهرات والتجار الذين يتباحثون صفقات البيع مع الزبائن الباحثين عن أفضل العروض المتاحة.

ومن هذا المكان، فإن محطة السوق القديم البحرية تبعد مسافة صغيرة، حيث يمكن ركوب العبرة والتوجه إلى الجانب الآخر من الخور وصولًا إلى بر دبي. ويمكن السير وسط الأعداد الكبيرة من الزائرين عبر سوق دبي للأقمشة، وذلك قبل الوصول إلى منطقة الشندغة التاريخية، حيث يلتقي الخور مع الخليج العربي.

وبالتجول في الاتجاه المعاكس، يمكن الوصول إلى متحف دبي، حيث يحظى الزائرون بفرصة لاكتشاف تاريخ المدينة القديمة عندما كانت مركزًا هامًا لتجارة اللؤلؤ حتى مرحلة اكتشاف النفط والتحول الذي شهدته دبي.

أما الطرقات الضيقة والمعارض الفنية والمقاهي المظللة في منطقة الفهيدي، فتعد من أروع الأماكن التي تعرفنا على تراث دبي، ويمكن قضاء الوقت فيها للاستراحة وتجديد النشاط قبل الانطلاق من جديد للوصول إلى السيف، وجهة التسوق والمطاعم والمقاهي والمرسى المائي حيث يجتمع التراث مع التصاميم العصرية في هذه الوجهة الجديدة والعصرية في دبي.

وكانت المنازل الشعبية والمزودة بأبراج الرياح في مناطق الشندغة والسيف والفهيدي قد خضعت لإعادة بناء وترميم، وذلك لتعرف الزائرين على طبيعة الحياة في دبي عبر السنين وتمنحهم الإحساس بعبق الماضي.

ومع اقتراب موعد مباريات كرة القدم، يمكن التوجه بسيارة الأجرة إلى القرية الإيرلندية في نادي الطيران، أو مطعم “كيو ديز” في نادي خور دبي للجولف واليخوت.

ويعد هذان الموقعان من أبرز الأماكن التي تعرض مباريات كرة القدم في خيم كأس العالم المكيفة بالكامل، ضمن أجواء تسعد العائلات ومجموعات الأصدقاء.

وتعد القرية الإيرلندية من أبرز الوجهات المفضلة في دبي، وهي نقطة تواصل بين دبي ودبلن، كما أنها تضمن أروع أجواء التشجيع مع توفير أماكن جلوس بتصميم مماثل لاستاد كرة القدم. أما الزائرون القادمون إلى مطعم “كيو ديز”، فيمكنهم الاستمتاع بأجمل المناظر والإطلالات عبر أفق المدينة من ضفاف خور دبي.

أما العائلات التي ترغب بتجربة الألعاب المائية قبل موعد المباريات، فيمكن التوجه إلى منتزه لاجونا المائي الذي يمثل الخيار الأفضل.

ويعد المنتزه، الذي يتميز بموقعه في “لا مير” الوجهة الشاطئية في جميرا، المعلم الترفيهي الأحدث في دبي، كما أنه يتضمن لعبة “ذا مانتا” لركوب الطوق مع العائلة، والتي تعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب منطقتي أكوابلاي وسبلاش باد المخصصتين للصغار.

وتتميز الوجهة الشاطئية “لا مير” بوجود العشرات من المقاهي والمطاعم على امتداد منطقتين شاطئيتين، حيث يمكن الجلوس والاسترخاء وتجديد النشاط قبل التوجه لمشاهدة المباريات في مطعم “ستارز أند بارز”. وسيكون هذا المطعم الشاطئي الوجهة المفضلة لمرتادي الشاطئ والراغبين بالاستمتاع بأجواء التشجيع بعد يوم على الشاطئ تحت أشعة الشمس.

ويمكن لزائري مطعم “ستارز أند بارز” مشاهدة المباريات على الشاشات الكبيرة أثناء تناول ألذ العصائر.

وتتميز الوجهة الشاطئية “لا مير”، بموقع يبعد مسافة 10 دقائق بالسيارة عن “سيتي ووك”، وجهة الحياة العصرية الأحدث في دبي. وسيعرض “تورو + كو”، المطعم الإسباني المتميز في “ذا سكوير”، المستوحى من أجواء برشلونة في قلب “سيتي ووك”، المباريات على الشاشات الضخمة كما يقدم مجموعة مذهلة من أطباق التاباس الشهيرة في إسبانيا.

أما عشاق الأفلام، فيمكنهم قضاء أجمل الأوقات أمام أروع الشاشات الفضية في “دبي باركس أند ريزورتس”. أول منتجع سياحي متكامل في المنطقة، والذي يتضمن ثلاثة منتزهات عالمية، وهي “موشنجيت دبي” المستوحى من استوديوهات هوليوود، و”بوليوود باركس دبي”، إضافة إلى “ليجولاند دبي” و”ليجولاند ووتر بارك”.

ومع وجود أكثر من 100 لعبة وزلاقة، فإن “دبي باركس أند ريزورتس” تضمن متعة كاملة لمحبي الأفلام والزائرين الصغار من مختلف الأعمار، ولكن يجب الانتباه للوقت على الدوام كي لا تنسى موعد صافرة بداية المباراة المنتظرة.

كما تعد “دبي باركس أند ريزورتس” أيضًا موطن “دبي ريفرلاند”، وجهة التسوق والمطاعم، والتي تتضمن “قرية أوتليت” و”فندق لابيتا دبي”، المنتجع العائلي المصمم على الطراز البولينزي. وللاستمتاع بالإطلالات المميزة إلى جانب مشاهدة مباريات كرة القد، يمكن التوجه إلى “لاني روفتوب لاونج”.

ورغم أن منتخب الولايات المتحدة لم يصل إلى كأس العالم، فإن مطعم “بيري آند بلاكولدرز”، في سوق مدينة جميرا، سيقدم أشهى المأكولات الأمريكية المعروفة، إلى جانب أطباق الدجاج المستوحاة من الفرق المشاركة في البطولة، والتي تتضمن طبق “الدجاج الملح والخل” للمنتخب الإنكليزي، و”الهابانيرو” لمنتخب المكسيك، و”واسابي” لمنتخب اليابان. ومع وجود عشر شاشات إلى جانب شاشة ضخمة، فلن يفوت المشاهدون أي لحظة من المباريات.

مع وجود الكثير من الأنشطة العائلية خلال النهار، ومباريات كرة القدم مساءً، فإن زيارة دبي تضمن أمتع الأوقات للزائرين القادمين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock