تصميمفعاليات

نخبة التصاميم العربية في معرض أبواب خلال أسبوع دبي للتصميم 2017

يشهد «أسبوع دبي للتصميم» عودة معرضه الشهير «أبواب» لينطلق كجزء من فعالياته لهذا العام. هذا ويستضيف الجناح معرضاً للمواهب الناشئة في مجال التصميم من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. حيث يتيح معرض «أبواب» لجمهوره فرصة التعرف على الواقع الغني للتصميم ضمن قطاع الصناعات الإبداعية إقليمياً.

وفي هذا السياق، تقول روان قشقوش، المدير الإبداعي لمبادرة «أبواب» ومدير البرمجة في «أسبوع دبي للتصميم»: «يعدّ معرض «أبواب» مشروعاً معمارياً مكرّساً لعرض تصاميم المجتمع الإبداعي المزدهر من ثلاث مناطق تقع دبي في مركزها. ويتطلع المعرض إلى مد جسور التواصل بين هذه المناطق المتباعدة عبر التصميم».

قامت شركة «فهد أند آركيتيكتس» الكائنة في دبي، بتصميم جناح معرض «أبواب» ضمن الممرات الخارجية في «حي دبي للتصميم» (d3). حيث عملت الشركة على بناء الهيكل باستخدام نوابض الأسرّة معادة التدوير التي زودتهم بها شركة «بيئة» لإدارة النفايات، ليتألق جناح المعرض في مقابل كتلة المباني الكبيرة المنتشرة من حوله، كما لو أنه مجموعة شعب مرجانية في رصيف بحري. ومن الجدير بالذكر أن تصميم الهيكل مستوحى من سحر وإشراق الطبيعة، واستخدم لبنائه نوابض الأسرة التي تبدو على شكل شبكة لفائف نافذة لضوء النهار تعكس أنماط الهيكل على الأعمال المعروضة وفضاء المعرض من حولها.

وفي هذا السياق يقول فهد مجيد، مؤسس وكبير المهندسين في شركة «فهد أند آركيتيكتس»: «يعتبر جناح معرض «أبواب» تجسيداً للأمل، حيث يسلط الضوء على القيمة الأكثر ارتباطاً- إعادة الاستخدام وإعادة التدوير- في الوقت الذي نشهد فيه بزوغ معايير جديدة للتصميم غير التقليدي. وقد تم تصميم الهيكل كفضاء معاصر ودافئ، كما يمكن النظر إليه على أنه تعبير فني».

تم اختيار مواهب التصميم الإقليمية المشاركة في المعرض من قبل لجنة ضمت نخبة من أبرز المحررين العالميين، وهم: جوي مارديني، مدير «جي. إم. ديزاين غاليري»؛ ماكس فريزر، المعلّق في مجال التصميم؛ الشيخة لطيفة بنت مكتوم، مؤسس ومدير «تشكيل»؛ وروان قشقوش، المدير الإبداعي لمعرض «أبواب». ويستضيف المعرض 47 تصميماً من 15 دولة، تم اختيارها وفق عملية «دومينو التصميم»، والتي تنطوي على أن يرشح كل مصمم مشارك اسم مصمم آخر للمشاركة في المعرض، بهدف الاحتفاء بمجتمع التصميم الإقليمي. وقد أفضت عملية الاختيار هذه إلى التواصل مع 250 مصمم واستلام 99 طلب مشاركة.

تعكس الأعمال التي تمّ اختيارها للمشاركة في المعرض جذور ثقافية قوية أو تقنيات إنتاج محلية. وقد بدا جلياً في العديد من طلبات المشاركة المتقدّمة اتجاه قوي نحو اختبار واستكشاف المواد وإعادة تفسير تقنيات الإنتاج، مما يدل على نمو مثير للاهتمام في صناعة التصميم. وتبيّن التصاميم المعروضة أن أهم ثلاثة أشياء يتم إنتاجها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا هي: الكراسي، وحدات الإنارة، والأواني. وكانت التصاميم الأكثر شعبية من الإمارات العربية المتحدة ولبنان والمغرب، تليها في المرتبة الثانية التصاميم من مصر والهند والكويت.

تمّ تنسيق المعروضات بطريقة من شأنها أن تبحر بالزائر في رحلة تقييمية إلى عالم التصميم. حيث يتمّ عرض التصاميم المشاركة ضمن ثماني مجموعات تربتط مع بعضها عبر سلسلة من المفاهيم: التفسير، التقاطع، الهندسة، المحاكاة، الإدراك الحسي، الحرفيّة، والحنين، وإعادة التدوير. وللمرة الأولى ستكون الأعمال المعروضة متاحة للشراء طوال فترة انعقاد أسبوع التصميم.


الوسوم
Simple Share Buttons