اكتست القصباء، الوجهة السياحية والترفيهية العائلية الأبرز في إمارة الشارقة، بحلة زاهية تأسر قلوب الناظرين إليها، حيث ترصعت مرافقها وممراتها بالزينة والفوانيس الرمضانية، لاستقبال زوارها من العرب والأجانب، الذين يستمتعون من خلالها بقضاء ليالي رمضان، في أجواء أسرية تغمرها البهجة والأفراح، يتناولون ألذ المأكولات والمشروبات التي توفرها سلسلة المطاعم والمقاهي المنتشرة على ضفافها، عقب إطلاق مدفع الإفطار، وقبيل الفجر.

وتستقبل مطاعم ومقاهي القصباء خلال الشهر الكريم زوارها ابتداءً من وقت المغرب وحتى الساعة الثالثة فجراً، حيث تضم الوجهة تشكيلة واسعة من المطاعم والمقاهي، ومتاجر العصائر والحلويات والمثلجات المنتشرة على ضفافها، والتي تتنوع مذاقاتها الفاخرة بين نكهات عربية وعالمية، ومن أبرزها مطعم “جراند أبو شقرة” الذي يبرع في تقديم قائمة من الأطباق المصرية اللذيذة من ضمنها الكشري وحبيبات الفول الشهية داخل الطعمية المصرية المحببة، وأطباق الحمص ، إلى جانب السلطة الطازجة والخبز العربي الساخن القادم مباشرةً من الفرن.

وفي “ركن الأسماك” يقدم فريق الطهاة ذوي الخبرة أطباقًا مبتكرة مستلهمة من فنون الطهي التقليدية في منطقة الشرق الأوسط، حيث يمزجون بين المنتجات والمأكولات البحرية المحلية والمكونات المستوردة، ويتم تحضير الأسماك الطازجة حسب رغبة الزبون، كما تتوفر في الركن خيارات الأطباق النباتية واللحوم.

كما تقدم القصباء لزوارها تشكيلة واسعة من الأطباق التي تقدمها بقية المطاعم والمقاهي الأخرى ونذكر منها مطعم “أصلي بوريك” الذي يقدم لزواره المذاق التركي الحقيقي من خلال معجنات الجبن واللحم المفروم أو السبانخ، والتي ترجع أصولها إلى الامبراطورية العثمانية، كما يقدم المطعم مختارات مختلفة من الكباب والشطائر “دونر”، والبقلاوة والحلويات والسلطات، والمطعم اللبناني الفريد “شبابيك” الذي يقدم باقة من الأطباق اللبنانية التقليدية اللذيذة، والذي يضم محطة الخبز العربي، والصاج ، والمشاوي ذات النكهة اللبنانية الأصيلة، هذا إلى جانب ميزة خيارات الجلوس الخاصة التي تجلعه المكان العائلي الأمثل.

ومطعم “ستفانوس” المتخصص في تقديم الأطباق الإيطالية الكلاسيكية مثل البيتزا والمعكرونة بمختلف أنواعها ذات المذاق الإيطالي الفاخر، وإلى جانبها قائمة طويلة من عصائر الفاكهة الطازجة واللذيذة، ومطعم “بيت ستي” الذي يأخذ زواره في رحلة فريدة داخل البيوت الدمشقية العريقة، وذلك من خلال فخامة الطابع والتصميم الداخلي والأنغام العريقة، الممزوجة بأطيب أكلات المطبخ الشامي والعصائر والكوكتيلات الطازجة.

هذا إلى جانب عدد كبير من الخيارات في مطاعم ومقاهي كل من “جوستو جيلاتو” الذي يقدم بوظة الجيلاتو الإيطالية الطازجة والطبيعية، و”جست فلافل”، و”بوتيتو هت”،و “كاريبو كافيه”، و”لندن ديري”، و “ستاربكس كافيه”، و “المالديف للعصائر الطبيعية”، و “فنيال”، و”سومو سوشي وبينتو، و “أو ماي بنز”، و” أتيباسي”، و”مراش توركا”، و”كاندي لاند”، و”دانكن دونتس”، وغيرها.

وفي هذا الصدد قال سلطان محمد شطاف، مدير القصباء: “إن لشهر رمضان المبارك في رحاب القصباء متعة خاصة، حيث يعيش خلالها الزوار أجواء عائلية مميزة مليئة بالمودة والرحمة، كما توفر القصباء لمرتاديها، مزيجاً متنوعاً من الأطباق العربية والعالمية التي تقدمها سلسلة المطاعم المنتشرة على ضفافها، بالإضافة إلى العديد من المقاهي التي تلبي مختلف الأذواق”.

وأضاف شطاف:” يعتبر رمضان فرصة طيبة للتواصل والالتقاء بالأهل والأصدقاء، حيث تستقبل الوجهة زوارها طيلة أيام الشهر الفضيل حتى الساعات الأولى من الفجر، ويمكنهم تناول وجبتي الإفطار والسحور فيها، وأداء صلوات المغرب والعشاء والتروايح في مسجد القصباء”.

وتشهد القصباء في الشارقة إقبالاً كبيراً من قبل السياح والزوار، لما تتضمنه من مرافق وخدمات وما تنظمه من فعاليات ونشاطات تناسب كل أفراد العائلة، فضلاً عن العديد من المنشآت وعناصر الجذب السياحي العصرية مثل المطاعم والمقاهي والمرافق المميّزة التي تشمل عجلة عين الإمارات، الأولى من نوعها في المنطقة، ومسرح القصباء الذي يتسع ل250 متفرجاً، وملتقى القصباء للمؤتمرات، وقاعات الاجتماعات، ومركز الأعمال، وركن المرح للأطفال، والنافورة الموسيقية، ومركز مرايا للفنون، وغيرها الكثير.