فنادق

زعبيل هاوس من جميرا – السيف .. تجربة فندقية تجمع بين الرقي والبساطة في قلب دبي القديمة

يعد “زعبيل هاوس من جميرا” في منطقة “السيف” من الفنادق النابضة بالحيوية في قلب دبي، حيث يقدم لزواره تجربة فندقية تزخر بالرقي والمتعة على ضفاف خور دبي.

ويعتبر “زعبيل هاوس من جميرا – السيف” أول فنادق العلامة الجديدة التي أطلقتها مجموعة جميرا بمفهوم يجمع بين الرقي والبساطة، ويزدان بتصاميمه الأنيقة الخالية من التكلّف وغرفه المريحة ذات الأسعار المدروسة بعناية، ليوفر لزواره كافة الأساسيات والعديد من المزايا الإضافية. فجوهر الفندق يتمحور حول تقديم الأساسيات بالصورة المثالية، مضافاً إليها لمسة ساحرة من روح الضيافة، ابتكرتها الأيادي المبدعة وراء تصميم فندق برج العرب.

ويحظى الزوار بفرصة تجربة عصرية مصممة بأسلوب فني مبتكر بشي بالبساطة والأناقة في آن معاً، ويقدم الفندق للزوار العديد من المزايا الفورية والمطاعم المريحة والمسبح على سطح الفندق، علاوة على الموقع المتميز بالقرب من أبرز الأحياء الجديدة في دبي.

ويوفر فندق زعبيل هاوس من جميرا- السيف بتصميمه الأنيق وديكوراته العصرية، غرفاً للإقامة والعديد من المزايا الإضافية التي تلبي تطلعات المسافرين الراغبين باستكشاف أوجه جديدة من المدينة، ويبحثون عن ملاذ مريح يبدؤون به يومهم وينهونه.

وجهة استرخاء مثالية: 200 غرفة من فئات (Popular) و(Plush) وأجنحة متميزة وأسرة وثيرة ومستلزمات مستخلصة من مواد طبيعية للاستحمام والاسترخاء.

ترفيه متميز: أربعة مطاعم والعديد من الفعاليات والنشاطات الترفيهية والموسيقية ومسبح على سطح الفندق، وسط إطلالة خلابة على منطقة السيف وخور دبي.

على اتصال دائم: انترنت لاسلكي في جميع أرجاء الفندق دون أي تكلفة إضافية، وغرف للاجتماعات ومساحات إبداعية لتعزيز التعاون. وبرحلة قصيرة على الأقدام، يمكن الوصول إلى منطقة السفارات أو رحلة قصيرة بسيارة الأجرة نحو الحي التجاري.

لياقة ورشاقة ، فرصة لمزاولة بعض التمارين الرياضية في نادي اللياقة البدنية الخاص، أو الاسترخاء بجلسة تدليك تبعث الحيوية وتزيل التعب.

وتعتبر منطقة “السيف”، الوجهة الأحدث ضمن مشاريع “مِراس” التي تقف خلف العديد من المشاريع الرائدة مثل “ذا بيتش”، و”بوكس بارك”، و”سيتي ووك”، و”لامير”، وجهة حافلة بالحياة تمتد على طول 2 كيلومتر وتزخر بالمتاجر والمطاعم والمقاهي المتنوعة على الضفة الجنوبية لخور دبي. وتتآلف في المنطقة عراقة الماضي مع حداثة الحاضر على واجهة مائية تمزج بين التراث الأصيل والهندسة المعمارية المذهلة. ووسط هذه الأجواء الساحرة، تتيح المنطقة للزوار التمتع بتناول أشهى المأكولات التقليدية والمشروبات المنعشة أثناء مشاهدة المراكب الخشبية القديمة التي اعتادت أن تقطع خور دبي محملة بالبضائع نحو أسواق إيران والهند وشمال إفريقيا. وبذلك، توفر المنطقة لزوار دبي مزيداً من الأسباب لاستكشاف هذا الجزء الذي يمثل مهد انطلاق قصة النجاح والتميز التي سطرتها الإمارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock