في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، قام الثري البرازيلي “بيبي بيغناتاري” ببناء مزرعة “تانجارا” لزوجته الجميلة نيليتا ألفيس دو ليما. واختار لها مكاناً آمناً وهادئاً وسط الطبيعة الاستوائية الوارفة التي كانت على النقيض في ذلك الحين مع مركز مدينة ساو باولو المتنامية بسرعة والصاخبة. ولكونه ابناً لكونتيسة ماترازو، فقد ورث بيبي ثروة من أكبر الثروات في البرازيل، لذا، شرع بسرعة ودون تردد بتكليف أحد المواهب الإبداعية البرازيلية الرائدة عالمياً وهو المهندس المعماري أوسكار نيماير وروبرتو بورل ماركس نفسه، لهندسة الحدائق والمناظر الطبيعية. والتزم تجاه المشروع بكل ما أوتي من مشاعر قلبية. وقد شكل المسكن الخاص هذا مفهوماً “متقدماً” في ذلك الوقت حيث الاهتمام بالطبيعية المحيطة لم يكن بالغ الأهمية. إلى جانب المرافق الحديثة مثل مسرح السينما الخاص، واثنان من حمامات السباحة، أحدهما داخلي مع مياه دافئة تغطيه قبة من تصميم وعمل المعماري الإيطالي بيير لويجي نيرفي.

ومع تحول العقد إلى فترة الخمسينيات، برزت ساو باولو كمدينة حديثة ومعاصرة وظهر تأثير البرازيل على الثقافة العالمية من خلال موسيقى بوسا نوفا، والفن التجريدي في المهرجان الأول خارج البندقية، والهندسة المعمارية لأوسكار نيماير؛ وفي غضون ذلك مات زواج بيبي بيغناتاري، وذهبت معه الخطط الأصلية لمزرعة تانجارا. وبقي المبنى على حاله لعدة سنوات حتى فترة التسعينيات عندما تم هدم المسكن. والحفاظ على القسم الخاص بالحديقة وقام بورل ماركس بإنهاء المشروع، الذي تم تحويله إلى حديقة عامة بعد الموافقة على تقسيم العقار.

وفي عام 1995، قامت الشركة المالكة للمبنى ببناء قصر فندق وسبا تانجارا، باعتباره أثر فني كلاسيكي حديث وأصيل؛ بحسب ما صدر عن المجموعة نفسها بوصفه “عمارة كلاسيكية وفاخرة، تعتمد معايير الفنادق الأرقى في العالم.” ثم توقف البناء عام 2001 بسبب نقص التمويل والخلاقات القانونية الناشئة بين المستثمرين الأصليين. ولم ير الفندق ضوء النهار بعدها.

ثم بعد نحو عشرين عام تقريباً، استطاعت “مجموعة أوتكر” إتمام ذلك المعلم الرومانسي وإعادة الحياة إلى قصر جميل، تحيط به الخضرة الاستوائية لحديقة بورل ماركس. يفتح فندق “بالاسيو تانجارا” نافذة على أيام من البهجة تذكرنا بتاريخ الخمسينيات الأنيق، مع لمسة من المعاصرة، التي تحتضن المحيط الأخضر المنعش، وتوفر الخدمات الممتازة في سبا سيسلي والمطبخ الاحترافي لـ”جين جورج فونغريتشن”.

ونغتم الفرصة هنا لدعوة المسافرين حول العالم للقيام بلفتتهم الرومانسية الخاصة، والإقامة في “بالاسيو تانجار” للحصول على فترة من الراحة والاسترخاء مع استكشاف الحياة في ساو باولو بإيقاعاتها المختلفة.

بالاسيو تانجارا

تحفة فنية جديدة من مجموعة “أوتكر” تفتتح أبوابها في الربع الثاني من عام 2017. يضم الفندق نحو 141 غرفة فندقية – تشمل 59 جناح – تطلق على حديقة بورل ماركس الغنية بالحياة النباتية والحيوانية. كما يضم الفندق تسعة أماكن مخصصة للفعاليات والحفلات الفاخرة، بما فيها قاعة للاحتفالات تتسع لنحو 530 ضيف مع شرفات مطلة على الحديقة.

نبذة عن مجموعة “أوتكر” الفندقية

تعتبر اليوم مجموعة “أوتكر” في طليعة المجموعات الفندقية الفخمة في العالم. ويتضمَّن شعار “فنادق الصفوة” الذي اختارته المجموعة لنفسها تعهداً راسخاً والتزاماً مطلقاً بتقديم خدمة قلَّ مثيلها، على مدار الساعة، طيلة أيام العام. واختارت مجموعة “أوتكر” رمز اللؤلؤ بكلِّ ما يجسِّده من فرادة وجودة وفراهة وأبهة. وتشكِّل اللآلئ، التي ترمز لفنادق المجموعة، قلادة فريدة أخاذة بما يجسِّد تماهيها وتناغمها مع الطبيعة من حولها. ولكلِّ فندق من فنادق مجموعة “أوتكر” فرادته بما يجسِّد الأصالة والعراقة الأوروبية. وأما السِّمة المشتركة بين تلك الفنادق النخبوية فهي الخدمة الاستثنائية والتصاميم المعمارية التاريخية والتصاميم الداخلية المبدعة مع إيلاء الاهتمام لأدق التفاصيل.

تتضمَّن مجموعة «أوتكر» 11 من الفنادق النخبوية:

لابوجيه كورشوفيل L’Apogée Courchevel
يقع في منطقة حصرية عند سفوح جبال الألب الفرنسية ببلدة كورشوفيل، وهو من أحدث التحف الفندقية الفريدة في جبال الألب الفرنسية.

برينرز بارك – فندق وسبا Brenners Park-Hotel & Spa
يقع ببلدة بادن بادن في ألمانيا، ويمثل واحة أخاذة ضمن متنزه شاسع ذي أطراف مترامية

لو بريستول باريس Le Bristol Paris
أول فندق في فرنسا ينال اعتماد “قصر” في عام 2011، وهو يقع في شارع فوبورغ سانت-أونوري، في قلب حي الفنون والأناقة بالمدينة، على مقربة من الشانزليزيه وميدان «بلاس دو لا كونكورد».

شاتو سان مارتان Château Saint-Martin & Spa
يقع هذا المنتجع الأخاذ في فونس بقلب الريفييرا الرومانسية الفرنسية.

إيدن-روك Eden-Roc
منتجع فاخر في سان بارتس مبني على نتو صخري، تحيط به الشواطئ الرملية البيضاء والمياه الزرقاء الفيروزية، ويجسد الفن الفرنسي للتمتع بالحياة وسط جزر الكاريبي.

فريجاتي آيلند برايفت Frégate Island Private

جوهرة فريدة وسط الغابات وارفة الخضرة، يقع هذا المنتجع في إحدى أكثر الجُزر الخاصة المُلهِمة في العالم ومن أروع جُزر سيشل.

كاب إيدن-روك Hotel du Cap Eden-Roc
ينفرد بإطلالة أخاذة على البحر الأبيض المتوسط ويقع بمدينة أنتيب في قلب الريفييرا الفرنسية.

ذا لينزبورو لندن The Lanesborough London
يتميز بخدمته البريطانية الكلاسيكية في أفخر الوجهات الساحرة والفريدة.

قصر ناماسكار Palais Namaskar
فندق عصري ينفرد بموقع رائع بين جبال أطلس وجبال الجبيلات في مراكش بالمغرب.

بالاسيو تانغارا Palácio Tangará
ينفرد بموقعه الاستثنائي وسط الحديقة الاستوائية. وسيفتتح أبوابه للضيوف في ربيع 2017.