قرّر منتجع سيكس سينسيز زيغي باي أن يخطو خطوةً أخرى للأمام في رسالة الاستدامة، عن طريق تطبيق مفهوم “من المزرعة إلى المائدة” الذي يزوّد ضيوف الفندق بتجربة طعام فريدة بحيث يتلذّذون بوجبات غذائية طازجة شهية محضّرة بمكوّنات عضوية مزروعة محلياً يتم إحضارها مباشرةً من بستان المنتجع ومن مزرعة عضوية في منطقة دبا القريبة.

يتّبع منتجع سيكس سينسيز زيغي باي الذي يفتخر ويتباهى بمزارعه وبساتينه العضوية، نهجاً مسؤولاً بيئياً في ابتكاراته في فن الطبخ، بحيث يحرص على إحضار أجود المكونات الطازجة العضوية المزروعة محلياً مباشرةً إلى المائدة ليستمتع ضيوفه بتجربة طعام ذات مذاق سحري. وهنا، تجدر الإشارة إلى أنّ المنتجع يقدّم أكثر من 30 نوعاً من الأعشاب والخضار؛ ويستخدم فريق المطبخ والسبا في المنتجع هذه النباتات الطبيعة العطرية في المشروبات والمأكولات، وفي تزيين الأطباق، والصلصات فضلاً عن علاجات السبا. كما يحضر المنتجع منتجاتٍ من مزرعته في دبا التي تمتدّ على مساحة 19375 قدماً مربّعاً (أي ما يساوي 1800 متر مربّع) على شكل دفيئات.

تحتضن حدائق منتجع سيكس سينسيز زيغي باي حوالي 11000 شجرة نخيل تمر تُحصَد بين يونيو وأغسطس. وتُستخدم ثمار التمر في عصائر وكوكتيلات الاستقبال وتقدّم كوجبة خفيفة للضيوف لدى وصولهم. كما تدخل ثمار التمر الصحية والشهية في مجموعة من الحلويات العربية المتوفرة مجاناً في كل فيلا. وبالإضافة إلى ذلك، ابتكر فريق الطبخ وجباتٍ وصلصاتٍ تحتوي على التمر لضمان تجربة طعام محلية حصرية لا تشبه غيرها، في حين حوّل فريق السبا هذه الثمار إلى منتجات تُستخدَم في الفرك والتقشير في بعض علاجات السبا.

علاوةً على ذلك، يستعين منتجع سيكسنسز زيغي باي بمركّب عضوي مزروع محلياً كسماد مخصّب للنبات خلال عملية الزرع. يستغرق انتاج هذا المركّب نحو 11 شهراً،، وتقوم هذه العملية على مزج طبقات من الأوراق المجففة مع مخلّفات المطبخ والحديقة للحصول على مجموعة من المواد العضوية، بالإضافة إلى فحم بيولوجي من الأشجار والأغصان الميتة وسماد طبيعي محلي من مزارع الماعز الخاصة بالمنتجع. والمحصّلة النهائية هي مواد أولية وأسمدة ممتازة وفعّالة وطبيعية مئة بالمئة.

ويتمّ ذلك كلّه تحت إشراف مُزارع المنتجع المخضرم مانويل شميدت الذي له باع طويل يمتدّ على 10 سنوات في البستنة العضوية وتركيب أنظمة التسميد، ناهيك عن خبرته الواسعة في تنسيق المناظر الطبيعية، وتقديم المشورة والنصائح لحماية النباتات والدورة الزراعية.

إليك بعض الوصفات التي يستخدمها المنتجع لتحضير صلصتَي كاتشب الطماطم والبيستو بواسطة مكونات طبيعية مئة بالمئة يتم زرعها وإحضارها مباشرةً من مزارع المنتجع.

كاتشب الطماطم

الحصة: 0.2 كوب (45 ملليتر)

المكونات:

3.3 رطل (1.5 كلغ) من البصل الأبيض (4 قطع) المقشّر والمقطّع إلى أرباع

1.65 رطلاً (750 غ) من الكرفس المقطّع مربعات بعرض 0.78 بوصة (2 سم)

0.94 كوب (225 ملليتر) من زيت الزيتون

1.7 أوقية (48 غ) من فصوص الثوم المشرّحة

13 أوقية (6 كلغ) من الطماطم الناضجة

5.3 أوقية (150 غ) من هريس الطماطم

2.5 كوب (600 ملليتر) من خل عصير التفاح

0.33 أوقية (10 ملليتر) من صلصة التابسكو حسب الذوق

3 ملاعق صغيرة من مسحوق الكزبرة/بذور الكزبرة المطحونة

1.5 قطعة من عود القرفة

0.2 أوقية (6 غ) من الفلفل الأسود

طريقة التحضير:

يوضَع البصل والكرفس في خلّاط الطعام حتى يصبحا مفرومَين جيداً.

يُسخّن الزيت في مقلاة كبيرة جداً، ويضاف البصل والكرفس؛ يُغطّى المزيج ثمّ يُطهى على نار هادئة لمدة 5 دقائق.

يُضاف الثوم ويُطهى لمدة 5 دقائق إضافية، ثمّ تُضاف التوابل ويُطهى المزيج لمدة دقيقة واحدة.

تُحرَّك كافة المكونات المتبقية وتُغلى. تُترك على النار وهي تغلي دون غطاء، لمدة ساعة حتى تصبح الطماطم طريةً وينخفض السائل إلى حوالي النصف.

يُهرَس المزيج في الخلّاط حتى يصبح طرياً، ثمّ يُسكَب في وعاء ويُترك حتى يبرد.

ملاحظة

يسمك الكاتشب قليلاً عندما يبرد. أمّا إذا ظلّ رخواً فيوضع من جديد على النار ويُطهى لوقت أطول بقليل. يجب تحريكه كي لا يحترق حتى يصبح أكثر سماكةً.

يُحفظ الكاتشب في حاوية محكمة الإغلاق في البرّاد لفترة تصل إلى ثلاثة أشهر أو يُجلَّد على دفعات، ويوضع عليه ملصق وتاريخ في أكياس مفرّغة من الهواء.

بيستو الحبق

الحصة: 10

7.05 أوقية (200 غ) من ورق الحبق

6.8 أوقية (200 ملليتر) من زيت الزيتون

3.38 أوقية (100 غ) من حبات الصنوبر

قطعة واحدة من فص الثوم

0.07 أوقية (2 غ) من الملح

0.03 أوقية (1 غ) من الفلفل الأسود

طريقة التحضير:

توضَع كافة المكونات في الخلاط وتُمزَج حتى تصبح رخوةً.

تُقدّم الصلصة فوق الباستا أو السلطة.