أعلنَت فنادق ميليا العالمية خلال المعرض الدولي للسياحة في كوبا أنّها تعمل على توسيع انتشارها في وسط الجزيرة عبر إضافة ثمانية فنادق، مشجعةً في الوقت عينه السيّاح على تمضية عطل في وجهات متعددة.

تلتزم الشركة حالياً بتعزيز الجودة والخدمة في الفنادق الجديدة عن طريق ترميمها وتصميمها بما يتلاءم مع معايير علامتها التجارية. وفي هذا الصدد، صرّحَ غابرييل إسكارير، الرئيس التنفيذي لفنادق ميليا قائلاً: “تُشكّل هذه الفنادق الثمانية تحدياً كبيراً نواجهه بحماس ومسؤولية، لاسيما وأنّنا أخذنا على عاتقنا مهمة تعزيز قطاع العطل متعددة الوجهات، مع توفير الخدمة والجودة التي تُعرف بها علامات ميليا، وإنسايد وسول هاوس من شرق الجزيرة إلى غربها”.

ترمي الاتفاقية بين فنادق ميليا العالمية ومجموعات الفنادق الكوبية جران كاريبي، وكوباناكان وإيسلازول، إلى الترويج لعطل منظّمة في وجهات متعددة تشمل أصلاً بلداتٍ ومدناً كثيرةً في الجزيرة، مع إضافة وجهات جديدة، علماً بأنّ هذا هو أحد أهداف استراتيجية السياحة الكوبية التي تسعى إلى زيادة شهرة عدد من المدن والمناطق التي تملك إمكانيات هائلة من أجل توفير سياحة عالية الجودة.

في مدينة سيينفويغوس، ستقوم ميليا بإدارة فندق سان كارلوس المؤلف من 56 غرفةً وفندق يونيون المؤلف من 49 غرفةً، مع الإشارة إلى أنّ كليهما يقعان في وسط سيينفويغوس التاريخي الذي تمّ إدراجه عام 2005 في لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. وفي المدينة نفسها، ستتولى الشركة أيضاً إدارة فندق جاغوا المؤلف من 173 غرفةً تحت راية علامة إنسايد باي ميليا، وهي العلامة الأكثر ريادةً وحداثةً ضمن فنادق ميليا، وواحدة من العلامات الأعلى تصنيفاً حول العالم.

في ترينيداد، تستعدّ الشركة لترميم وإدارة فندق أنكون المؤلف من 279 غرفةً تحت مظلة علامة سول هاوس العصرية والمبتكرة، هذا بالإضافة إلى فندق جديد مؤلف من 102 غرفة من المرتقب بناؤه عند طرف شبه جزيرة أنكون وتشغيله تحت راية علامة ميليا.

وأخيراً في كاماغواي، سوف تبدأ ميليا تعاونها مع مجموعة إيسلازول الفندقية في إدارة ثلاثة فندق، يقع اثنان منها في وسط المدينة التاريخي وهما فندق جران المؤلف من 72 غرفةً وفندق هوتيل كولون المؤلف من 58 غرفةً. كذلك، ستكون “إنسايد باي ميليا” العلامة التي ستتولى إدارة فندق كاماغواي الذي يضمّ 142 غرفةً، بعد قيامها باستثمار في عمليات الترميم.

في العام 2015، احتفلت فنادق ميليا العالمية بالعيد الخامس والعشرين لعملياتها في كوبا، ولا تنفكّ تؤكّد أنّها تحافظ على حماسها لمواصلة تعزيز خدمتها وجودتها في وجهة لطالما وصفتها بالمتميّزة. ستتولى الشركة إدارة الفنادق في 1 نوفمبر من هذا العام، مستهلةً بذلك عملية انتقال في إدارتها من المزمع إنجازها بحلول 1 يناير 2018.