سفر وسياحةفنادق

فندق روزوود أوتيل دي كريون Hôtel de Crillon، باريس .. جسر بين القرنين الثامن عشر والحادي والعشرين

يعود المبنى التاريخي لفندق أوتيل دي كريون إلى العام 1758، وهو يتمتع بموقع لا مثيل له مع إطلالته الرائعة على ساحة الكونكورد.

تاريخ الفندق

في العام 1758، كلف الملك لويس الخامس عشر أكبر المهندسين المعماريين حين ذاك، جاك-أنج غابرييل Jacques-Ange Gabriel، لإنشاء مبنى ثنائي يطل على ساحة الكونكورد، وكانت النتيجة تحفة معمارية تعود إلى القرن الثامن عشر.
وخلف أحدهم تم إنشاء مقر إقامة فخم ومصمم من قبل أفضل الفنانين والحرفيين في ذلك العصر، وهذا هو مبنى أوتيل دي كريون، الذي أنشئ لاستضافة الأرستقراطيين والملوك والشخصيات البارزة ومشاهير النجوم.


وقد تم تحويل هذا القصر الخاص إلى فندق قصر فاخر في عام 1909 تحت إمرة المهندس المعماري والتر-أندريه ديستيلور Walter-André Destailleur، الذي تملكه عائلة كريون.
وشهد الفندق الفاخرعددا من الفعاليات البالغة الأهمية. وحيث أن أراضي القصر الملكي تلتقي مع الشانزلزيه، لذلك أصبح موقع الفندق مركز جذب فورياً لشريحة المجتمع الراقي على الصعيد العالمي.
كما أن متحف اللوفر ودار الأوبرا الباريسية لا يفصلها عن الفندق إلا مسافة قريبة. في حين أن دور هيرميس وشانيل وسان لوران والعديد من أرقى العلامات الأخرى المصطفة على جانبي شارع رو فوبور سانت أونوريه تبتعد أيضا بمسافة قليلة جداً.

زواج ماري أنطوانيت من ملك فرنسا

وشكلت واجهة الفندق المسرح الذي احتضن احتفالاً ضخماً أقيم بمناسبة زواج ماري أنطوانيت من ملك فرنسا المستقبلي عام 1770 في ساحة الاستعراضات الجديدة بالمدينة، والتي كانت تُدعى سابقاً ساحة لويس الخامس عشر.

تجديد شامل

في شهر مارس 2013، أغلق فندق أوتيل دي كريون العريق أبوابه للشروع في عملية تجديد كبيرة لتعزيز مكانة وأناقة هذا الفندق الاستثنائي، مع الحفاظ على روح الصرح المرموق الذي يعود إلى القرن الـ 18.
وهذا العام استعاد المبنى التاريخي المستوحى تصميمه من تاريخ فرنسا أمجاده مع افتتاحه مرة أخرى لاستقبال ضيوفه بخدمات لا تضاهى وضيافة 5 نجوم متوجة بالترف والفخامة.

تصميم أخاذ

ويقدم القصر الأسطوري بتصميمه الأخاذ وواجهاته الكلاسيكية وهندسته المعمارية الفريدة التي جذبت أجيال من الزوار على مر السنين، وشهد المبنى العريض أعظم الأحداث في التاريخ خلال الملكية والإمبراطورية في فرنسا وغيرها.

ذكريات جراند أوتيل

ولا بد من ذكر أن هناك ذكريات كثيرة لهذا الفندق ففي عشرينيات القرن الماضي، أقامت الكاتبة الروائية فيكي باوم حفلة شاي مرصعة بالنجوم في الفندق الباريسي أوتيل دي كريون احتفاء بنجاح روايتها غراند أوتيل.

والفندق العريق الذي يمزج العديد من الثقافات من أوروبا، والشرق الأوسطـ، وأمريكا الشمالية، والشرق الأقصى هو تحت إدارة روزوود هوتيلز آند ريزورتس للفنادق الفاخرة والفريدة من نوعها على مستوى العالم.

مزايا أوتيل دي كريون

ويضم الفندق ثمانية وسبعين غرفة، وستة وثلاثين جناحاً، بالإضافة إلى عشرة من الأجنحة المميزة، وأربعة مطاعم، ومسبح وسبا.

ويعتبر أوتيل دي كريون جسراً فاخراً بين القرنين الثامن عشر والحادي والعشرين مع حسن الضيافة تليق بتاريخ العريق للفندق.

بينما قام كارل لاغرفيلد، بتصميم جناحين استثنائيين يواجهان ساحة بلاس دو لا كونكورد وغرفة مجاورة —تدعى لي غراند ابارتمان— مقدماً رؤيته الخاصة للأناقة الفرنسية والعصرية.

وفي الطابق العلوي يمكن ضم جناحي ليونارد بيرنشتاين ولويس الخامس عشر في شقة واحدة تبلغ مساحتها 400 متر مربع مع جناحين أحدهما مخصص للنساء والآخر للرجال ومساحات تقود إلى غرف النوم والصالونات ذات الممرات المتناسقة.

كما قام مواطن دامان اللبناني، وهو شاهان ميناسيان المعروف بديكوراته المنزلية الداخلية الرائعة، بتصميم المساحات العامة وبار لي إمباساديور، وقاعة الشاي جاردن ديڤير، والمطعم الذي يشرف عليه الشيف كريستوفر هاش الحائز على نجوم ميشلان، والمسبح، وخمسة أجنحة مميزة، ثلاثة منها تحمل اسم “أتيلييه دارتيست” تحت زخارف السطح البارزة التي تعكس الإرث الفني والأدبي للفندق.

ويتوهج المسبح الداخلي باللون الذهبي، وقد تم تنفيذه بالاستعانة بـ17 ألف قطعة بتدرجات الذهب، مع قرميد بشكل حراشف السمك تحت نافذة سقف الفناء.

بقي أنشير إلى أنه بالرغم من أن باريس تحتضن عددا من الفنادق الأيقونية إلا أن فندق أوتيل دي كريون له بريقاً خاصا وذكريات رائعة في مبنى لا مثيل له في عاصمة النور.


الوسوم

مجلة وين ؟

مجلة وين ؟ .. أول مجلة إلكترونية موجهة للمسافرة العربية التي تسلط الضوء على السفر والسياحة، والجانب المشرق لأسلوب الحياة الراقية

مقالات ذات صلة

Simple Share Buttons