سفر وسياحةفنادق

أفخر تجربة تركية في عالم الضيافة في فندق أجوا سلطان أحمد إسطنبول

يقدم فندق ’أجوا سلطان أحمد‘، التحفة المعمارية التي تستأثر بموقع استثنائي وسط المدينة القديمة في إسطنبول، تجربةً فريدةً في عالم الضيافة تتيح أمام الزوار فرصة قيمة لاستكشاف التاريخ الغني للمدينة ضمن فضاءات عصرية تنبض بأناقة التفاصيل.

ويتميز الفندق بتصميم مبتكر وفق نموذج ’فنادق البوتيك‘ من فئة خمس نجوم، حيث يتألق بطرازه المعماري الأنيق، وألوانه المشرقة وتفاصيله الغنية التي تتناغم بانسجام مع المفردات الأصيلة لمدينة القرن الذهبي، وليأخذ رواده برحلة حصرية في قلب الحاضرة التركية العريقة.

ويُعدّ الفندق أول وجهات الضيافة التابعة لعلامة ’أجوى‘، مقدماً نفسه تحفةً فنيةً تجسّد في تكويناتها أجمل المفردات القديمة لمدينة إسطنبول ضمن مرافق عصرية غاية في الفخامة والفرادة.

ويضمّ هذا الفندق المتميّز الذي يراعي معايير الضيافة الحلال 61 غرفةً تشغل مساحة 7 آلاف متر مربع توفر إطلالةً بانوراميةً خلابةً على البلدة القديمة وبحر مرمرة. ويكشف الفندق من خلال كافة الغرف والمساحات العامة عن عناصر فنيّةٍ أنيقة بكل تفاصيلها، تشتمل على العديد من المنحوتات والأعمال البديعة التي تم ابتكارها من قبل خبراء الترميم في قصر ’توب كابي‘، إضافة إلى الزخارف الخشبية والقطع المبتكرة من عرق اللؤلؤ، فضلاً عن المفروشات يدوية الصنع، والسجاد التبريزي الثمين المصنوع من أنسجة الحرير، واللوحات الفنية الخلابة التي تحمل توقيع أشهر الفنانين من أذربيجان. كما تحفل المساحات بمفردات معمارية تعود بنا إلى العهد السلجوقي والحقبة العثمانية تكتمل مع الأرضيات المزدانة بأدق التفاصيل لتعكس دقة الصياغات اليدوية للبلاط الإزنيقي.

الضيافة التركية في أبهى حللها

تضم غرف الضيوف غرفاً مخصصة للعائلات وأخرى مجهزة بأحدث الوسائل الفاخرة، تحفل بأثاث بديع من خشب الجوز، وجدران مغطاة بأوراق ملونة عالية الجودة. أمّا أرضيات الحمامات، فتستوحي خطوطها الإبداعية من أرضيات الأوابد الأثرية التي تحمل اللمسات الفنية البديعة للمهندس معمار سنان، بينما تزينت النوافير بأحواض من السيراميك ومغاسل الرخام. ومن جهتها، تزهو الأجنحة في زوايا الفندق بديكورات مزدانة بتدرجات البنفسجي والأرجواني والأخضر، لتعكس الصورة العريقة لتاريخ مدينة إسطنبول خاصةً مع الزخارف السلجوقية والمقاعد العثمانية المريحة.

ويمثّل جناح ’السلطان‘ الذي يمتد على مساحة 120 متراً مربعاً، الترجمة المثالية لمفردات الأناقة القديمة ضمن قالب معاصر، لتتماهى مختلف أركانه من غرفة الطعام الرئيسية مع غرفة المعيشة، وغرفة النوم الرئيسية، والحمام المزود بالجاكوزي، وركن الساونا، وغرفة البخار، ومنطقة الدش وتمنح الضيوف أجواءاً تعكس أعلى درجات الرفاهية ضمن فضاءات تعبق بالتراث والأصالة التركية. ولا يترك المكان أي تفصيل دون منحه لمسة خاصة ابتداءً الرسومات الزخرفية على الخزائن الخشبية، مروراً بالأعمال الفنية الرخامية والمفروشات المزخرفة.

ويمكن للنزلاء الباحثين عن لحظات من الاسترخاء والاستمتاع بالتقاليد التركية العريقة زيارة منتجع ’عافية‘، الذي يقدم خدمات علاجية فريدة من خلال الحمام التركي وغرف الساونا والبخار والجاكوزي، إلى جانب الغرف الخاصة وحوض السباحة الداخلي، ونافورة الثلج، ما يضمن الاستمتاع بأجواء مثالية تدعو للراحة والاسترخاء. وتتيح الغرف المتواجدة في الطبقات الثانوية والعليا من البناء مكاناً مثالياً لاحتضان الفعاليات واجتماعات الأعمال.

أفضل عنوان للمأكولات من المطبخ الأذربيجاني

يقدم الفندق مختارات من الأطباق والمشروبات المستوحاة من المطبخ الأذربيجاني الأصيل في مطعم ’زعفران‘ الذي يأخذ الضيوف برحلة إلى المطبخ الغني لدولة أذربيجان، وذلك ضمن فضاءات تعبق بالفنون التركية بكل تفاصيلها الثقافية والحضارية، مع إطلالة بانورامية تكشف كنوز مدينة إسطنبول الآسرة، ما يؤكد على تقديم الفندق لخدمات لا مثيل لها تلخص في حضورها ثقافة تركيا الضاربة في القِدم.

كما يحتضن الطابق المتوسط مطعم ’سوكاري‘ للحلويات، الذي يقدم مجموعةً غنيةً من أصناف الحلويات التركية يدوية الصنع يمكن تناولها مع نكهات متنوعة من الشاي بما يتناسب مع كافة الأذواق.

شبه الجزيرة التاريخية في إسطنبول، وجهة مثالية في أوقات الفراغ

يستأثر الفنق بموقع استثنائي في قلب شبه الجزيرة التاريخية للمدينة، والتي تعتبر واحدةً من أشهر المناطق السياحية في إسطنبول، حيث يبعد المكان مسير 10 دقائق عن أبرز المعالم السياحية بما فيها السوق المسقوف وآيا صوفيا وقصر توب كابي ومسجد السلطان أحمد.

بقي أن نشير إلى أن فندق ’أجوى سلطان أحمد‘ يعد أول وجهات الضيافة التي تحمل شعار علامة ’أجوى‘، تم افتتاحه في مارس 2017 وسط المدينة القديمة في إسطنبول. ويتميز الفندق بتصميم مبتكر وفق نموذج ’فنادق البوتيك‘ من فئة خمس نجوم وفق أبعاد فنية تعكس نفحات من العراقة القديمة ضن مشهد معاصر.

وتقدّم هذه التحفة المعمارية لزوارها لمحات من الماضي في زمن تطغى عليه قسمات الفخامة المعاصرة، ويحفل الفندق، الذي يضمّ 61 غرفة بديعة، بأرقى مفردات العمارة السلجوقية والعثمانية المزينة بباقة من اللوحات الفنية، لتنسجم عناصرها مع الصياغات اللونية المشرقة للفندق بسحرٍ فريد. كما يتميّز الفندق بتقديمه تجربة الضيافة الحلال لاختبار تجربة ضيافة مثالية تحاكي ثقافة المنطقة القديمة.

ويزخر الفندق بالعديد من المفردات الأثرية التي تروي القصص القديمة للمنطقة وذلك في جميع مرافق الفندق والغرف المخصصة للعائلات والغرف المزودة بتجهيزات راقية إضافة إلى الوحدات السكنية في زوايا البناء، وخاصةً في التكوينات الفاخرة لجناح ’السلطان‘. ويتيح المكان أيضاً العديد من وسائل الراحة والخدمات بما فيها مطعم ’سوكاري‘ للحلويات، ومطعم ’زعفران‘، ومنتجع ’عافية‘ الذي يضم حماماً تقليدياً، إضافة إلى خدمة التوصيل الحصرية بسيارات بنتلي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

Simple Share Buttons