أخبار السفر

انتهاء عملية ترميم فندق ماندارين أورينتال هايد بارك، لندن

أنهى فندق ماندارين أورينتال هايد بارك، لندن أوسع عملية ترميم يشهدها في تاريخه الذي يرتقي إلى 115 عاماً، ليعزّز مكانة الفندق التاريخية كأحد أفضل الفنادق في العالم.

غرف الضيوف والأجنحة

أشرفت المصممة العالمية الشهيرة جويس وانغ على تصميم جميع غرف الضيوف والأجنحة والأماكن العامة، واتّخذت من تراث الفندق الملكي وموقعه الهادئ بجانب حديقة هايد بارك مصدر وحيٍ لها، ووضعت نصب عينيها نقل سحر العصر الذهبي للسفر في أوائل القرن العشرين. تتميّز جميع الغرف والأجنحة الـ181 الآن بفخامة وراحة أكبر من ذي قبل، مع ميزاتٍ مستوحاة من أسلوب الآرت ديكو، بما في ذلك الأعمال الفنية المنفّذة بعناية، والأثاث المصمم خصيصاً. كما قام الفندق بتركيب جدارٍ من العشب الطبيعي يحيط بالفناء الداخلي الأمر الذي يوفر إطلالاتٍ هادئة داخل الفندق.

تتراوح مساحة كل جناح من أجنحة الفندق الأربعين بين 47 متراً مربعاً، للأجنحة الأصغر حجماً والتي تقع داخل أبراج الفندق، إلى 397 متراً مربعاً لأكبرها، وهو ماندارين أورينتال بنتهاوس الرائع والذي يقع في الطابق العلوي، ويتألف من ثلاث غرف نوم مع تراسات خاصة. تضمّ هذه الوحدة جناحين فسيحين متصلين – ذا ماندارين وذا أورينتال – وهو مكان إقامة رائع سوف يتم إطلاقه في شهر يوليو، ويوفر إطلالات خلّابة على هايد بارك الغنّاء وأفق لندن الخلّاب.

في كل جناح، سوف يجد الضيوف مكتبات للقراءة برعاية مكتبة لندن الشهيرة، هايوود هيل، وفونوغراف مع أسطوانات الفينيل القديمة وحصائر اليوغا لجلسات شخصية داخل الغرفة. وتحتوي جميع أماكن الإقامة على مقومات الشعر من GHD وماكينات صنع القهوة نسبريسو ومنتجات الاستحمام من ميلير هاريس للرجال والنساء ومنتجات العناية بالشعر من جو هانسفورد.

السبا

أشرف المصمم آدم د. تيهاني على إعادة تصميم السبا في ماندارين أورينتال، لندن. وتماشياً مع المظهر الجديد، عُزّزت أيضاً قائمة المنتجعات الشاملة لتضمّ شراكات حصرية مع بعض أشهر خبراء الصحة والعافية في العالم. يحتوي السبا الجديد على 13 غرفة علاج فردية، وجناح أورينتال مع سريريّ مسّاج، وغرفة للعلاجات التقليدية بالمياه، وغرفة مصممة لعلاجات الطب الصيني التقليدي أسانتي، و استوديو بيدي:ماني:كور من باستيان غونزاليس وغرفتي تجميل إضافيتين توفّران سلسلة من العلاجات التجميلية السريعة ذات النتائج الواضحة.

المساحات العامة

في مرحلةٍ أولى، تمّ تجديد واجهة المبنى المميزة، وأعادت جويس وانغ الحيوية إلى لاونج ردهة الاستقبال ومنطقة الاستقبال فأضحت مغمورة بأشعة الشمس الطبيعية، لتتماهى تماماً مع ديكور لاونج روزبيري المستوحى من الطبيعة الغنّاء.
عند الوصول، تُذهل الضيوف ثريا زجاجية مميّزة على شكل برعم زهرة مغلق، تُكمّله ثريا على شكل زهرة متفتّحة معلّقة فوق منطقة اللاونج. ويُعتبر عمل فريدريكسون ستالارد الفني في منطقة الاستقبال تجسيداً للحاء شجرة الدلب بقوامه وطبقاته، وهي الشجرة التي تتميّز بها حديقة هايد بارك.

كما أشرف آدم د. تيهاني على أعمال تجديدٍ خفيفة لمطاعم الفندق الشهيرة، وهي دينر باي هيستون بلومنتال، وبار بولود، لندن وماندارين بار.

الأعمال الفنية

قام الفندق بتكليف شركة “فيستو إيمدجز” بتشكيل محفظة فنية رائعة وعرضها في جميع أنحاء الفندق. فتزيّن كلَّ طابق صورةٌ لافتة للنظر من توقيع ماري مكارتني، في حين تحتضن الممرات قطعاً مستوحاةً من طبيعة حديقة هايد بارك وابتكارات تكنولوجية إنجليزية ظهرت في معرض عام 1851. كما يمكن العثور على قطع فنية انتقائية أخرى في كلّ أنحاء مساحات الفندق العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock