أعلنت “ذا لكشري كولكشن للفنادق والمنتجعات” التابعة لشركة “ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات” عن إعادة الافتتاح الرسمي لـ “منتجع باين كليفس” التابع لـ “لكشري كولكشن” في منطقة الجرف بالبرتغال. وكان هذا المنتجع الشهير الذي يقع أعلى منحدر شاهق والذي تملكه شركة “البرتغال للاستثمارات المتحدة”، قد انتهى مؤخراً من عملية تجديد شاملة استغرقت 18 شهراً لتجديد وترميم فندق “باين كليفس” الحائز على الجوائز مع إضافة أجنحة “باين كليفس أوشن سويتس” العصرية الجديدة. ويقع المجمع سوياً مع “باين كليفس ريزيدنس” في صميم المشهد السياحي الفخم المتنامي في البرتغال، ما يعزز جاذبية الوجهة للمسافرين من أصحاب الذوق الرفيع. ويعد “منتجع باين كليفس” أحدث تحفة تقوم “ذا لكشري كولكشن” بالكشف عنها في إطار استثمار ملايين الدولارات في تجديد وترميم أشهر وأعرق الفنادق التابعة للعلامة حول العالم.

وخضعت جميع غرف وأجنحة الضيوف البالغ عددها 217 غرفة وجناحاً والأماكن العامة والمرافق لتجديدات شاملة وإعادة تصميم وتصور على يد المصممة المعروفة لين هنت. ويستدعي المنتجع الذي تم تغييره بالكامل التراث البرتغالي لـ “باين كليفس” بملامح تاريخية، مثل البلاط التقليدي المرسوم يدوياً والذي تم حرقه في أفران مصنع السيراميك في لشبونة، والألواح الأمامية في كل غرفة. وجاءت لوحات كبرى تحكي اكتشافات فاسكو دي جاما، وفرديناند ماجلان، فضلاً عن نسخة طبق الأصل لخريطة تفصيلية للبحر المتوسط لرسام الخرائط الشهير في العصور الوسطى جيورجيو سيدري، لتزين جدران بهو الفندق، فيما توجد لمسات كلاسيكية مثل أرضيات الطين في أرجاء المنتجع.

وتضم أجنحة “باين كليفس أوشن سويتس” الجديدة، التي تقع إلى جوار الفندق في موقع أعلى منحدر شاهق، 148 جناحاً ووحدات فاخرة بغرفة وغرفتين مزودة بخدمة الخادم الشخصي وإمكانية الدخول والاستخدام الكامل لجميع مرافق “باين كليفس”.

ويعد المنتجع الصحي الحديث والمرتقب “Serenity The Art of Well Being” واحداً من أكثر الإضافات جاذبية في “باين كليفس”، حيث يعد ملاذاً لا مثيل له بمساحة تبلغ ألف متر مربع ومستوحى من تجارب أصيلة تعنى بالصحة من شأنها ترسيخ مكانة البرتغال في مجال خبراء المنتجعات الصحية “سبا”. كما يضم “السبا”، الذي يوفر 12 غرفة علاجية متخصصة و”الواحة الحرارية” “Thermal Oasis”، جناح “Aurum Serenity Suite” الرائع، الذي يعد مكاناً فاخراً وخاصاً للراغبين في الاستمتاع بأفضل تجربة سبا من السكينة والهدوء.

ويضم المنتجع، الذي يمتد على مساحة 72 هكتاراً على الخط الساحلي لمنطقة الجرف، 11 مطعماً ومقهى مختلفاً تحت إشراف الشيف التنفيذي ماركو ألبان، بما فيها مطعم المأكولات البحرية “أوو بيسكادور” بجوار حمام السباحة، و”بيتش كلَب” على شاطئ برايا دا فاليسيا الذهبي، و”بيري بيري ستيك هاوس”، و”زست” المنفذ الجديد الذي يقدم للضيوف مجموعة متنوعة من المشروبات والمأكولات الخفيفة والأطباق. وعلاوة على ذلك، يوفر الفندق ستة حمامات سباحة، وأكبر ناد للأطفال في المنطقة “بورتو بيراتا”، وأكاديمية أنابيل كروفت للتنس، وملعباً للجولف بتسع حفرات ومشاهد بانورامية، وحدائق رحبة، ومتاجر وبوتيكات عديدة، ومساحة أكثر من 2184 متراً مربعاً لاستضافة الفعاليات والاجتماعات.