ما من داعٍ بعد اليوم لاختلاق الأعذار إذا كنت تودّ السفر لوحدك، فوجهة أحلامك بانتظارك هذا الصيف. لقد أصبحت فكرة السفر من دون رفقة رائجة، وباتت آخر صيحات عالم السفر الذي لا تنفكّ تتغيّر معالمه وميوله. فالزمن تغيّر ولم يعد الناس يتردّدون في الذهاب في مغامرات لوحدهم والتعرّف إلى الثقافات الأخرى أو ببساطة السفر لقضاء عطلة هم بأمس الحاجة إليها. ولكن في حال أردت السفر وحيداً، تطبيق ماريوت على الأجهزة المتحركة سيكون رفيقك في جيبك للبقاء على اتصال دائم.

في هذا الوقت من العام، يتطلّع الكثير منّا إلى السفر خارج البلاد لقضاء عطلة الصيف، لكن ليس من السهل دائماً اختيار الأشخاص الذين نود أن يرافقونا أو اختيار وجهة السفر، ولا هو من السهل أيضاً انتقاء الأنشطة التي سنقوم بها فور وصولنا، على الرغم من أن الموارد والمراجع الإلكترونية التي تساعد على التخطيط للسفر باتت لا تعدّ ولا تحصى. من هذا المنطلق، أصبح المزيد والمزيد من الناس يعثرون على مواقع يودّون زيارتها، على عكس أصدقائهم، فلا ينتظرون أحداً ويسافرون وحدهم.

وقد دفع هذا التوجّه في السنوات الأخيرة الكثير من المسافرين، وتحديداً جيل الألفية، للذهاب في رحلات استكشاف شخصية. ولا عجب في ذلك، فالحرية التي يتيحها السفر من دون رفقة مغرية حتماً، إذ بإمكانك وضع برنامج السفر الذي يناسبك واختيار الأنشطة التي تروق لك وفقاً لميزانيتك الخاصة. وبالفعل كشف مسح أجرته شركة MMGY Global مؤخراً أنّه في بلدان مثل الولايات المتحدة الأميركية، قال شخص من بين أربعة تقريباً إنّه قد يسافر مرة واحدة على الأقل وحده عام 2015، وارتفعت هذه النسبة عام 2016.

في هذا الإطار، تحتل مجموعة ماريوت الدولية موقعاً ريادياً في مجال مستقبل السفر، من خلال حملتها بعنوان “ترافل بريليانتلي” Travel Brilliantly، التي تعكس أسلوب حياة الجيل التالي من المسافرين الذين يجمعون بكل سلاسة وبساطة العمل مع التسلية في عالم متّصل وبعيد عن الجمود. وتشكّل هذه الحملة احتفاء بتجربة السفر حول العالم التي تؤدي إلى الانفتاح على الثقافات واستلهام الأفكار من عالم الطهي إلى التصميم والتكنولوجيا، إذ تستند إلى ما يأسر قلوب الجيل التالي من الضيوف وإلى القيم التي يتحلّون بها، لابتكار تجربة تشكّل خير تعبير لتجربة ماريوت الجديدة.

وللراغبين في السفر في رحلة وحدهم، تعيطكم ماريوت الدولية لمحة عن الوجهات الخمس الأجمل التي لا شك في أنها ستروق لكم لقضاء عطلة الصيف.

زنجبار، تنزانيا

زنجبار، الملقّبة بجوهرة تنزانيا، وجهة لا يجدر أن يفوّتها المسافرون وحدهم هذا الصيف. تقع زنجبار على المحيط الهندي، وهي وجهة خلابة للهرب من واقع الحياة اليومية ومتاعبها وضجيجها للارتماء في أحضان نسيم البحر العليل والشمس الساطعة. وسيحثّك تاريخها المعماري العريق لزيارة مدينة الحجارة التي تعجّ بالمنازل الطويلة، والأزقّة الضيقة، والشوارع الكثيرة التي قد تضيع فيها، لكنها واسعة بما يكفي ليدخلها شخص واحد ويخرج منها بسهولة. وقد تقضي في المدينة يوماً كاملاً، إذ أنّ شوارعها مُزدانة بمعالم مميّزة على غرار الكاتدرائيات والمساجد والأسواق لتكتشفها على مهلك. وإذا كنت تفضّل الاستجمام، فالشاطئ بانتظارك لتشاهد مغيب الشمس بينما ترتشف العصائر الطازجة وتتذوّق الأطباق المحلية الأصيلة. وإذا كنت من متذوّقي الطعام، فإنّ تنوّع المطابخ في زنجبار سيتيح لك اكتشاف نكهات ملفتة تروق لك.

الغردقة، مصر

تتمتّع الغردقة بجمال طبيعي يخطف الأنفاس، وتشتهر بتجارب الغوص الرائعة ورحلات استكشاف الطبيعة، لذا فإنّها الوجهة المثالية لقضاء الصيف. تضمّ المدينة الكثير من المنتجعات، لذا سيقصدها الكثير من الزوار لسبر أغوارها أو لمجرّد قضاء الوقت فيها، لإذا ذهبت إليها وحدك ستسنح لك فرص كثيرة للقاء أشخاص جدد. أما الخيارات المتاحة أمامك للاستكشاف لا تُعد ولا تُحصى، فخطّط ليومك كما تريد، واختر إمّا الغوص قبالة الشاطئ، أو السباحة مع الدلافين، أو ممارسة الرياضات المائية، أو الركوب في قارب إلى جزيرة الجفتون. وبعد قضاء يوم حافل بالنشاط والمرح تحت الشمس، يمكنك التوجّه إلى بازار الدهار حيث تنتظرك تجارب التسوّق الرائعة والتجارب الثقافية. ويُعتبر هذا البازار القلب الثقافي والشعبي النابض لمنطقة لغردقة، فهو مكتظّ بالمتاجر الصغيرة والتجار والحرفيين المحليين الجاهزين ليصنعوا لك تذكاراً مميّزاً لهذه العطلة. ولا حاجة إلى الاستعجال في البازار إذ بإمكانك الاسترخاء والجلوس ومشاهدة الناس حولك قبل الانضمام إلى الحشود في السوق ومتابعة تجربة النقاش حول الأسعار.

أومهلانغا، جنوب أفريقيا

تنتظرك في أومهلانغا السماء الصافية والشواطئ التي لم تلمسها يد وأجمل رحلات التسوّق، ففيها تكتشف حياة المدينة الفاخرة، وفي الوقت نفسه تستكشف الطبيعة وتتمتّع بأشعة الشمس. فابدأ نهارك من الصباح الباكر في سوق المزارعين الشهيرة في أومهلانغا، المليئة بما لذّ وطاب من الفواكه والخضار الطازجة، فضلاً عن الأطايب الهندية المحضّرة في المنازل، لتدغدغ حاسة الذوق لديك بالنكهات الحلوة والمالحة. إنّها أفضل وجهة لتتجول منفرداً وتضيع في متاهة المتاجر. وبمحاذاة السوق تقع الشواطئ حيث يمكنك الاستمتاع بالغوص والغطس وتناول ثمار البحر الشهية مع مناظر خلابة. فالسفر من دون رفقة هو الطريقة الأروع لاكتشاف أنشطة جديدة ومشوّقة. يمكنك كذلك شطب أمنية أخرى على لائحة الأماني بالتنزّه حول بحيرة أومهلانغا حيث يمكنك التواصل مع الطبيعة ومع نفسك بهدوء تام، وفي طريقك ستلتقي بالكثير من النباتات والحيوانات المذهلة. لكن التنزّه سيراً على الأقدام متعب، لذا نوادي أومهلانغا الصحية متناثرة للاهتمام بالسياح وللحرص على راحتهم. فدلّل نفسك عصراً في السبا مع قيلولة منعشة لتستعيد نشاطك وتدليك يزيل كل التوتر والتعب. أومهلانغا وجهة مثالية ترضي كل الأذواق.

البحر الميت، الأردن

لعلّ البحر الميّت، ، هو أفضل وجهة لقضاء إجازة الصيف إذا كنت مسافراً وحدك. فما من بقعة أفضل من أخفض نقطة على سطح الأرض (400 متر دون مستوى البحر) للتمدّد والاستراحة بين أحضان البحر. ويمكن الاستفادة من الوحل الأسود الطبيعي لتغطية الجسم ولا سيما أن الدراسات أثبتت أنّ فيه خصائص تعالج البشرة وتريح العضلات. ويقصد الناس من أصقاع العالم هذه الوجهة الفريدة التي تشكّل منتجعاً صحياً طبيعياً، وتتميّز بمناظر الجبال المهيبة، لذا لا بدّ من زيارتها عند زيارة الأردن. وننصحك أيضاً بعدم قضاء الوقت كله في المياه، فالمغامرة تناديك في الوديان الكثيرة في المنطقة التي تشكل وجهة ممتازة لمحبّي التنزّه والطبيعية. لذا توجّه إليها في الصباح الباكر واصطحب معك فنجان قهوة عربية أصيلة لتبدأ نهارك على أفضل وجه. وينتظرك المزيد من المغامرة في البحر الميّت حيث يمكنك التعرّف إلى الثقافات لوفرة المعالم السياحية هناك، على غرار ماسادا وقمران وموقع اعتماد المسيح، والكثير غيرها. وبعد هذا النهار الطويل الحافل بالمغامرات، ستعود إلى البحر لتدلّل نفسك بعلاج سبا في كنف الطبيعة أثناء التمتّع بالأجواء الهادئة.

صلالة، عمان

تشكّل صلالة وجهة ممتعة مفعمة برحلات الاستكشاف المشوّقة، حيث يستطيع المسافرون من دون رفيق التمتّع بسلاسل الجبال الجميلة والمسابح الصخرية والطقس المشمس في عاصمة منطقة ظفار في سلطنة عمان. وننصحك بعدم تفويت فرصة زيارة معالم هذه المدينة التاريخية التي تعود إلى مدينة أوبار الضائعة الملقّبة بأطلنطس الرمال. ننصحك أيضاً بزيارة شواطئها الطبيعية. وهذه الأيام ليس من السهل أبداً إيجاد الوقت للمطالعة، لذا إن كنت تنشد بيئة هادئة يعمّها السكون لقضاء بعض الوقت مع الكتب، فستجد ضالّتك في شاطئ الفزايح. ولم يعد حلمك بالاستجمام هذه العطلة بعيد المنال، إذ يمكنك في صلالة الاستمتاع بأبسط أمور الحياة. فاتّجه مثلاً خلال العصر إلى سوق الحافة التي تتناثر فيها المتاجر الصغيرة والبسيطة التي تجد فيها كل ما قد يجول في خاطرك. ولا شكّ في أن تجربة التسوّق أسرع عندما تزور الأسواق وحدك، فانتهز الفرصة خلال سفرتك هذه واكتشف ما تخبّئه لك صلالة. لقد آن الأوان لتأخذ قسطاً من الراحة هذا الصيف، بعد أن وعدت نفسك به طيلة العام. آن الأوان للبحث عن المغامرة أو الثقافة أو النقاهة في وجهة أحلامك.

رحلة العمر بانتظاركم مع مجموعة ماريوت الدولية وعرض #أسفار_ماريوت #MarriottTravels الصيفي، إذ يستطيع المنتسبون في برنامج مكافآت ماريوت في أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا الاستفادة من حسومات تصل إلى 50 في المئة على مطاعم الفندق، إلى جانب الإقامة لثلاث ليالٍ بسعر ليلتين. وتشمل العروضات أيضاً فطوراً مجانياً وحسماً بنسبة 30 في المئة على الحجز المقبل في إطار عرض #أسفار_ماريوت المتوافر في أكثر من 50 فندقاً في المنطقة لغاية 17 سبتمبر 2016.