أطلقت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة هويتها المؤسسية المحدثة التي تعكس بوضوح مسؤولياتها المتعددة وطموحاتها المتجددة لمواكبة المتغيرات السريعة والتحديات الراهنة في قطاعي السياحة والثقافة. وتقود الهيئة إمارة أبوظبي لتقدم تجربة مميزة للزوار والمجتمع تتواءم مع رؤية 2030. ويتضمن التصميم المطور شعار أبوظبي وكتابة نصية وأشكالاً هندسية تستلهم خطوط الهندسة العربية التقليدية، وذلك في إطار التزام “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” بتراثها الإماراتي العريق والثقافة العربية الأصيلة.

وقال سعادة محمد خليفة المبارك، رئيس “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة”: “حافظنا على عناصر الهوية السابقة للتأكيد على الاستقرار والثبات، وإصرارنا على المضي قدماً نحو تحقيق أهدافنا، في حين تشير عملية إعادة التصميم إلى انتقالنا لحقبة جديدة تشهد العديد من التطورات المهمة. ونسعى، عبر تحديث الهوية، إلى إبراز دور الهيئة الاستراتيجي، وتقديرنا لإرثها المؤسسي وإنجازاتها السابقة، واستقطاب دعم ومشاركة أكبر من فرق عملنا وشركائنا”.

وأوضح محمد المبارك: “يعتبر تحديث هويتنا المؤسسية الخطوة الأولى نحو الارتقاء بمكانة الهيئة، وإظهار استعدادها لمواجهة التحديات وتحقيق نتائج إيجابية لجميع الأطراف المعنية في قطاعي السياحة والثقافة في الإمارة”.

وتعكس لغة التصميم الإلهام والأصالة والثقة، وتشير أيضاً إلى مجالات الأعمال الأساسية للهيئة، بما في ذلك إنشاء بنية تحتية تدعم نمو صناعة سياحة مستدامة في أبوظبي، وتعزيز وحفظ التراث الثقافي، واستقطاب الزوار والاستثمارات الخارجية، وإثراء حياة المواطنين والمقيمين والزوار عبر تطوير وجهة متميزة عالمية المستوى.

وأضاف محمد المبارك: “تأتي هويتنا المؤسسية امتداداً لقيمنا الرئيسية: الاحترام والتميز والنزاهة والشفافية والقيادة والابتكار والعمل الجماعي، وتعكس طموحاتنا الرامية إلى ترسيخ ريادة الهيئة في توفير أرقى مستويات الجودة في قطاع السياحة وتطوير الخبرات وصناعة المعرفة وإرساء معايير جديدة للإنجاز والنجاح”.

وتتبنى الهوية المحدثة عدداً من العناصر البصرية المشتركة مع الحملة التسويقية الجديدة للوجهة السياحية، التي تعتمد كلمة “أبوظبي” في تصميمها للتأكيد على موقعها الجغرافي ومكانتها المرموقة على الساحة العالمية.

وبيّن محمد المبارك: “يضمن استخدام النص المكتوب الربط تلقائياً وفورياً بين الوجهة السياحية والهيئة، وهو ما يسهم في تعميق الوعي بدور الهيئة في خطة أبوظبي عبر تطوير وجهة سياحية مستدامة ومفضلة وإطلاق برامج لحماية تراثنا الثقافي الأصيل والترويج له محلياً وعالمياً إلى جانب دعم سياحة الفعاليات والأعمال والمرافق والمنتجات والخدمات السياحية المختلفة”.

وتأمل “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” أن تصبح الهوية المحدثة مصدراً للتحفيز وبث طاقة جديدة في فريق عملها وشركائها والجهات العاملة والمعنية بقطاعي الثقافة والسياحة، وذلك لتقديم وجهة تمتلك رؤية واضحة وتزخر بالتجارب الاستثنائية المتنوعة إلى الزوار. وتدعو الهوية موظفي الهيئة والشركاء إلى الالتزام بالأصالة والابتكار في حفظ واستدامة ثقافة وتراث وتقاليد الإمارة.