دشنت مدينة دبي يوم أمس الأول المرحلة الثانية والأخيرة من قناة دبي المائية بإجمالي تكلفة 3.7 مليار درهم للقناة الكاملة على امتدادها البالغ 12 كيلومترا بدءاً من خور دبي وحتى مياه الخليج العربي.

وتعديالقناة الجديدة إضافة مهمة لمعالم دبي الحديثة تذكر بالأمجاد التي صنعها جيل المؤسسين لاسيما مع قيام المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، بإطلاق مشروع توّسعة الخور والذي يصنفه المؤرخون على أنه المحطة الأولى التي انطلقت منها مسيرة تطوير دبي وصولاً إلى ما أصبحت عليه اليوم من مكانة جعلتها محط إعجاب وتقدير العالم.

وكانت دبي القابضة قد قامت بتنفيذ المرحلة الأولى من القناة المائية بتكلفة مليار درهم وامتداد تسعة كيلومترات بدءاً من منطقة رأس الخور مروراً بمنطقة الخليج التجاري ووصولاً إلى طريق الشيخ زايد، ليعدُّ بذلك هذا الممر المائي شرياناً حيويا جديداً وإضافة مهمة سيكون لها أثرها في تعزيز الحركة السياحية لكونها ستضم العديد من المنشئات والمرافق السياحية التي ستسهم في تطويرها أيضا مجموعة “دبي القابضة” وذلك في إطار التزامها بتقديم مشاريع نوعية تدعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.

وتتولى “دبي القابضة” عبر ذراعها العقاري “مجموعة دبي للعقارات” تنفيذ مشروع “مراسي الخليج التجاري” وهو المشروع الأكبر لتطوير امتداد قناة خور دبي ضمن “الخليج التجاري” وبكلفة تزيد على المليار درهم، ويتضمن المشروع بناء واجهة مائية على قناة الخور بطول /12/ كيلومترا تضم أطول متنزه سياحي على مياه دبي بالإضافة إلى بناء خمسة مراسي لليخوت والقوارب كما يضم المشروع وحدات سكنية ومرافق سياحية فريدة التصميم كونها عائمة على سطح مياه القناة، إضافة إلى نادي لليخوت والسياحة البحرية ومساحات للمنافذ التجارية والترفيهية على امتداد رصيف مائي جديد إلى جانب مجموعة من المرافق السكينة المتنوعة والحدائق والمساحات الخضراء على امتداد القناة.

وقد بلغت تكلفة المرحلة الثانية، وطولها إلى 3.2 كم، مليارين و700 مليون درهم لتضيف 6.4 كم من الواجهات البحرية، وبعرض يتراوح بين 80 و120 متراً، ليصل بذلك إجمالي طول المجرى المائي الجديد والمكون من قناة دبي المائية وقناة الخليج التجاري متصلتين إلى 12 كيلومترا، إذ تمتد القناة في مرحلتها الثانية من منطقة الخليج التجاري وتعبر شارع الشيخ زايد مرورا بحديقة الصفا وشارع الوصل ومنطقة جميرا الثانية وصولا للخليج العربي.

كما شمل المشروع تنفيذ خمسة جسور للمشاة منها ثلاثة جسور بتصاميم مميزة تعبر ضفتي القناة. وفي 27 أكتوبر الماضي تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية في قناة دبي المائية، لتتدفق بعدها المياه عابرة المدينة في مجرى القناة لتصل منطقة الخليج التجاري بمياه الخليج العربي، لتعلن بذلك إنجاز ملحمة أخرى ترسم خريطة دبي من جديد، وتمنحها وجهاً جديداً يضيف بعداً آخر لجمال مدينة دبي.