موضة

تأملات .. سلسلة أفلام لرواية القصص عن بوتيغا ڤينيتا

تكتب بوتيغا ڤينيتا الفصل التالي من فن التعاون بحملة إعلانية رقمية جديدة مذهلة تم ابتكارها بواسطة وكالة بارون آند بارون الشهيرة.

تحت عنوان “تأملات”، تعتمد حملة ربيع وصيف 2018 صوراً متحركة كأساس لها. من المتوقع أن تعتبر سلسلة أفلام مختارة، حيث سيتم إطلاق ست أفلام سينمائية مميزة وعميقة، من إخراج فابيان بارون، بشكل متكرر طوال الموسم عبر منصات وشركاء متعددين. سوف تصبح هذه الحلقات السردية منارة لتجربة مذهلة ومبتكرة في رواية القصص المتنقلة الأولى.

حققت مبادرة فن التعاون، التي تصورها المدير الإبداعي توماس ماير في عام 2001، نجاحاً كبيراً، وسلط الضوء على العلاقة القصصية مع الفنانين. كما يتضح في الفصل التالي، يعود التركيز إلى بوتيغا ڤينيتا نفسها، مع منصة اتصالات تعزز “الحروف الأولى” للعلامة التجارية الخاصة بالعملاء الحاليين. تماما كما أذهل الفن الأصلي الناس من خلال إشراك المصورين الفنيين لتوسيع حدود إعلانات الأزياء، ويصنع هذا المفهوم الجديد سابقة فريدة من نوعها في رواية القصص الفاخرة. يقول ماير: “قمنا دائماً برواية القصص عن منتجاتنا وعلامتنا التجارية”. وأضاف “يمكننا تطور فن التعاون من الوصول إلى حوار مع العميل وفق شروطه الخاصة”.

يعتمد فن التعاون في شكله الجديد، على فريق من المتعاونين بدلا من صوت إبداعي واحد لترجمة رؤية توماس ماير. وتشمل المواهب الرائعة التي تعمل مع ماير فابيان بارون، مخرج الأفلام، والنصور السينمائي المرشح لجائزة الأوسكار فيليب لي سورد، والمصمم الشهير ستيفان بيكمان، والمنتج والملحن جون جويل الذي سجل الأغاني الأصلية للأفلام الستة.

لهذا الموسم والمواسم التي تليه، تظهر الأفلام القصيرة في أسلوب سلسلة مختارة – مع روايات وشخصيات مختلفة تتشابك تحت رؤية جمالية مفردة، ابتكرتها التأملات. رؤية منسوجة من دعائم العلامة التجارية: الغموض، والرقي، والعمارة، والحسية، والسريالية.

بعد أن تم عرض أول فيلمين، ميراجيو و 196.6 ميغاهيرتز، تعرض بوتيغا ڤينيتا حالياً يوتوبيا وريبيرث. في يوتوبيا، تتقاطع مسارات رجل وامرأة في خضم الضباب الوردي الغامض. يمثل الفيلم العالم المثالي والحالم ولكنه مليء بالاحتمالات في اللحظة التي يعبر فيها شخصين الشارع. بينما تدور أحداث ريبيرث عن عكس الوقت. ويحدث في غرفة مضاءة بشكل دافئ حيث تبتكر الشخصيات غير المتحركة اتصالاً جميلاً غير معلن من خلال حركة الضوء والأشياء. تمثل الآلاف من الزهور ولادة جديدة للحياة، وحالة حالمة من الذكريات والحنين وسذاجة الطفولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock