رحلات بحرية

سيليبريتي كروزس تزور أبرز عواصم أوروبا

سترسو سفن سيليبريتي كروزس في أجمل عواصم أوروبا في فصل الصيف المقبل . تتيح الرحلات البحرية الفاخرة للمسافرين الاستمتاع بالطبيعة الخضراء والتسوق في شوارع خلابة حافلة بتاريخ عريق وروائع معمارية مدهشة، فينبهر الزائر بسحر المدن القديمة وجوّها الأخّاذ. هذا ليس كلّ شيء! بل يوفّر كلّ شخص أيضاً بحدود 200 دولار أميركي على الضيفين الأوّل والثاني مع خصم 50% على الضيفين الثالث والرابع. يسري هذا العرض من 1 يونيو وحتى 30 يوليو 2018، على جميع الرحلات الأوروبية المحجوزة حتى نهاية السنة.

انطلق في رحلة ساحرة إلى الجزر البريطانية، التي تبدأ رحلتها من أمستردام، عاصمة هولندا الساحرة، حيث ينغمس المرء في أجواء رائعة من القرن السابع عشر ويستمتع بطابع المدينة المعاصر في الوقت عينه. ثمّ تصل إلى مدينة إنفرنيس التي تعني حرفياً “فوَّهة نهر نيس”، وهي المدينة الرئيسية في المرتفعات الاسكتلندية، ومحجّة للزوار الأجانب الذين يأملون رؤية وحش بحيرة لوخ نيس الشهير والمراوغ. يمكنك التنزه على طول ضفة النهر لتستمتع بهذه المنطقة الخلابة والأطباق الاسكتلندية الشهية فتتذوق المأكولات البحرية الطازجة التي يتم اصطيادها في المياه الساحلية، وتتناول سمك السلمون مباشرة بعد اصطياده من النهر. كما تتوفّر مجموعة من خيارات لحوم البقر والضأن المربّاة في المزارع.

عندما تصل السفينة إلى عاصمة اسكتلندا، أدنبره الملقبة بـ”أثينا الشمال”، لا تغفل عن زيارة قلعة أدنبرة الأسطورية التي تتربّع على الصخور الدخانية لكاسل روك، وقد أدرجتها اليونسكو على لائحة مواقع التراث العالمي في عام 1995 بفضل عمارتها الجورجية الجميلة التي تحتضن روح الحداثة. كما أصبحت أول مدينة إبداعية لليونسكو بعد نيلها للقب مدينة الأدب في عام 2004. ولطالما تردّد اسم مدينة أدنبره في قصص التقاليد الاسكتلندية، وما زالت شوارعها حتى اليوم تكتب أسطرَ تاريخ البلاد، وتدعوك إلى التجوّل فيها واكتشاف كلّ زواياها، لاسيما الممرات الضيقة في شوارعها القديمة.

ولا يمكن أن تنتهي الرحلة دون المرور بإيرلندا وزيارة ليفربول، وبلفاست ومدينة دبلن القديمة التي ترقى إلى أكثر من ألف عام. لطالما شكّلت المدينة التي تبلغ مساحتها 44 ميلاً مربعاً والشوارع المرصوفة بالحصى مصدر وحيٍ لمحبّي الوطن والكتّاب ومن بينهم: جويس، وييتس، ويلد وبيكيت. لا تغادر المدينة قبل التعرّف إلى كلية ترينتي، ومنتزه سانت ستيفن غرين بارك، ونيوجرانج، وقلعة دبلن، ومتحف إيرلندا الوطني ومركز جيمس جويس الثقافي. توجّه إلى مدينة مالاهايد الساحلية واكتشف قلعتها الضخمة التي تقع وسط 250 فداناً من الأراضي الخلابة. ثمّ تسلّق الدرج الحجري واستكشف القاعة الكبرى في القلعة والغرفة التي يكسو جدرانها خشب البلوط المنحوت والزاخر بالتفاصيل والزخرفات. تتداخل في عاصمة إيرلندا، كورك، التقاليد والحداثة في كثيرٍ من الأحيان، وتشكّل مدينة كوف الساحلية ملاذاً مثالياً لمحبّي التاريخ. تأمّل كاتدرائية سانت فين باري بهندستها القوطية الفرنسية وتنزّه في الأزقة التي يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر والمُحاطة بنهر لي. تضم المدينة أيضاً مجموعة من المطاعم العالمية التي تقدم المأكولات الفرنسية، والإسبانية والأمريكية. قم بزيارة الحرفيين المحليين واشهد على مهاراتهم الفذّة في فنون حياكة النسيج وقطع الكريستال. تعجّ مدينة كورك بالتراث والتقاليد وجوّ إيرلندا النابض بالحياة.

وقد نظّمت سيليبريتي كروزس بعض أروع الرحلات في العالم، وأتاحت الفرصة للزوّار لاستكشاف المدن التاريخية في غرب أوروبا، ومناظر اسكندينافيا الشمالية الخلابة، وساحل البحر الأبيض المتوسط الخلاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock