وجهات السفر الخضراء .. مصدر للسعادة

هلا الجريّد – دبي

دائما عندما أفكر في السفر فإن أول خياراتي الرحلات التي تكون بين أحضان الطبيعة الخضراء، ولم أتساءل يوماً لماذا أبحث عن اللون الأخضر ولماذا هو من أولوياتي بل أني لم أفكر في الأسباب!

ومع ذلك لم أتعجب عندما قرأت رأي مديرة عيادة علم النفس UCLA دانيال كينان ميلر Danielle Keenan-Miller، الذي تقول فيه أن هناك قدر كبير من البحوث التي تربط بين التعرض للمناطق الخضراء لتحسين الصحة النفسية، والحد من التوتر، وتحسين أداء المناعة، والنشاط، وتزايدت أعداد الدراسات على مدى السنوات العديدة الماضية التي تشير إلى أن النباتات في مكان العمل تساعد على تحسين الإنتاجية وزيادة السعادة في حين أن خبير العلاج بالألوان كونستانس هارت Constance Hart ومؤسس موقع www.consciouscolors.com، يقول أن اللون الأخضر هو حقا لون الشفاء بالطبيعة .. ولأنه يقع بين منتصف الطيف المرئي ليعكس التوازن فيساعد على تحقيقه بين أي حالة مفرطة من النشاط في الجسم البدني والعقل، وبالتالي العواطف.

ومن هذه القراءات وجدت التفسير العلمي لمحبتي للوجهات الخضراء، أبحث عن التوازن النفسي وكذلك أبحث عن تجديد النشاط والبعد عن التوتر .. نعم هذا الذي أبحث عنه دائما ووجدته في الطبيعة الخضراء التي تساعدني على الهدوء والاسترخاء ولعل كل ما يتابع رحلاتي في سناب شات المنصة التي أتواصل بها معكم مباشرة يجدني أبحث عن اللون الأخضر فكانت رحلت بداية هذا العام 2017 لسريلانكا الخضراء حيث حقول مزارع الشاي وبعدها توجهت إلى المالديف وكانت حقا مصدر للسعادة لتناغم الطبيعة الخضراء فيها مع رمال الشاطئ البيضاء والبحر النقي أما كوتا كينابالو في جزيرة بورنيو فالطبيعة الخضراء من أجمل ما شاهدت في آسيا وقبل أكثر من شهرين كانت الرحلة الحلم وهي رحلة وين ؟ الرحلة الجماعية للسيدات والتي توجهنا بها بصحبة رائعة إلى سويسرا وبالتحديد إلى جبال الألب وبلدة سانت موريتز المذهلة، وفي الشهر الماضي كانت رحلتنا الممتعة إلى جزيرة صير بني ياس أكبر محمية طبيعة في المنطقة.

في هذه الرحلات وجدت السعادة بين أحضان الطبيعة التي كانت ولا شك هي الحافز لأكون أكثر إنتاجية وأكثر عطاء ولا ننسى أن نذكر أن للسفر 5 فوائد كما يقول العرب: تفريج هم واكتساب معيشة وعلم وآداب وصحبة ماجد.

أما إذا كنت في المدينة فإني أتوجه دائماً إلى الحدائق الخضراء والتي أحرص على زيارتها بين حين وآخر  في الموسم الشتوي لأكون أكثر إنتاجية وسعادة.

سيرلانكا – فبراير 2017
المالديف – أبريل 2017
جزيرة بورنيو – مايو 2017
سويسرا – يوليو 2017
صير بني ياس – سبتمبر 2017

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock