فعاليات

دبي تحتفي بالذكرى الـ20 ليوم الباستا العالمي 2018

يحتفل عشاق الباستا حول العالم يوم 25 أكتوبر من عام 2018 بالذكرى العشرين لـ يوم الباستا العالمي حيث تحل هذه الفعالية السنوية بالتوازي مع تزايد شعبية أطباق الباستا على مستوى العالم، ونيلها إعجاب المزيد من الذواقة من جيل الشباب كل يوم.

وبهذه المناسبة، تستعد دبي للاحتفاء بيوم الباستا العالمي 2018، إذ يأتي وقوع الاختيار على مدينة دبي لاحتضان هذه الاحتفالات العالمية في إطار تكريم مساهمات الثقافة العربية في ابتكار بعض أشهر أنواع الباستا. وتتمثل مساهمة العرب في إحضارهم خيوطاً رقيقة من الباستا المجففة، عرفت باسم الإتريا، إلى جزيرة صقلية الإيطالية خلال القرن التاسع عشر، حيث أعدا الذواقة الإيطاليون ابتكار هذا النوع من العجين المجفف ليحمل اسم فيرميتشيلي – وهو صنف السباغيتي المعروفة في الوقت الحاضر. وتُعتبر الباستا من أشهر الأطباق المفضّل لدى الجميع في دبي، وهي نتيجة طبيعية لمدينة عالمية مثل دبي حيث يشكل المقيمون الأجانب 88% من سكانها، والموطن القادم لمعرض ’إكسبو 2020‘ وبوابة العالم نحو أسواق الشرق الأوسط وآسيا.

وتشرف على فعاليات نسخة هذا العام من يوم الباستا العالمي كل من منظمة الباستا العالمية IPO) ) والرابطة الإيطالية لصناعات الحلويات والمعكرونة (AIDEPI) ووكالة التجارة الإيطالية (ITA) حيث تسلط الضوء على الجوانب الصحية والمستدامة والنكهة الشهية للباستا، فضلاً عن الشعبية المتزايدة والمستمرة التي تلقاها في جميع أنحاء العالم. كما ستتضمن الفعالية مشاركة المعلومات والأفكار من قبل نخبةٍ من أبرز صناع الباستا المشهورين والمؤثرين في قطاع الضيافة والعلماء ووسائل الإعلام وغيرهم من قادة الرأي، فضلاً عن عرض تحليل بحثي متعمق يتناول الجوانب الصحية والغذائية للباستا وأهميتها كمعيار مثالي للبرنامج الغذائي المتوسطي.

باريلا

ولطالما حرصت ’باريلا‘، الراعي الذهبي ليوم الباستا العالمي بعامه العشرين، على إبراز فوائد النظام الغذائي المتوسطي وإثبات خطأ المفاهيم الشائعة التي تربط زيادة الوزن بتناول الباستا، حيث تلبي العلامة الإيطالية الفاخرة قطاع الضيافة في المنطقة عبر طرح تشكيلات متنوعة من منتجات الباستا التقليدية، وتواصل تسليط الضوء على الفوائد الصحية التي ينطوي عليها اعتماد النظام الغذائي المتوسطي ونمط الحياة الصحي الذي يترك تأثيراً إيجابياً واضحاً على الجميع.

وفي إطار الاحتفالية، تتعاون ’باريلا‘ مع مطعم ’إيت ويل دبي‘ المختص بتقديم المأكولات الخالية من الجلوتين ومشتقات الألبان والسكر، لاستضافة أمسية خاصة بالباستا عبر استخدام منتجات ’باريلا‘ الخالية من الجلوتين. وسيُتاح أمام الضيوف فرصة الاستمتاع بمذاق أشهى إبداعات الباستا المحضرة باستخدام مكوناتهم المفضلة في محطات الطهي المباشر.

تجدر الإشارة إلى أن إنتاج الباستا العالمي قد ازداد بنسبة 63% منذ عام 1998، ليرتفع من 9.1 مليون طن إلى ما يقارب 15 مليون طن حسب بيانات منظمة الباستا العالمية. وتشير التقارير الحالية إلى أن أكثر من 40 دولة حول العالم تقوم بإنتاج الباستا، أي أن هناك الكثير من المنتجات التي تلبي أذواق الجميع -والتي تتنوع بين خيارات الحبوب الكاملة والمكونات العضوية والخالية من الجلوتين والنكهات الخاصة وبالطبع الباستا التقليدية أيضاً.

وتبيّن الإحصاءات اليوم أن الدول الأكثر استهلاكاً للباستا هي إيطاليا (23.5 كغ للشخص) ثم تونس (17 كغ)، وفنزويلا (12 كغ)، واليونان (11 كغ)، وتشيلي (9.4 كغ)، والولايات المتحدة الأمريكية (8.8 كغ).

الصحة والغنى بالمواد الغذائية

ستستعرض الفعالية الفوائد الصحية للباستا وتوليفاتها المتنوعة التي تتلاءم مع مختلف الثقافات. وتضم الباستا كربوهيدرات معقدة ومغذية، حيث تقدّم عند تناولها مع الخضروات والبقوليات وغيرها من الخيارات الصحية واحدةً من أشهى الأطباق وأبسطها تحضيراً. وتواصل الدراسات الجارية حول الفوائد الصحية للباستا بالتعاون مع العديد من الجامعات العالمية تقييم تأثيرات تناول الباستا على زيادة الوزن واستجابة المؤشر الجلايسيمي فضلاً عن عوامل خطر الإصابة بالسكري أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

وعلى الصعيد المحلي، تعمل دبي بشكل فعّال على تثقيف طلاب المدارس عبر إطلاق مبادرة “الغذاء والتغذية في مدارس دبي” برعاية بلدية دبي. حيث تم تصميم البرنامج للحد من مستويات السمنة والمساهمة في بناء جيل يتمتع بصحة أفضل، كما تضمن المبادئ التوجيهية حصول الأطفال على غذاء صحي وآمن ومتكامل طوال الموسم الدراسي، وبالطبع تبرز الباستا بين الوجبات الغذائية الأساسية التي ينصح خبراء التغذية بها.

وفي إطار فعاليات اليوم العالمي للباستا، سيتم تنظيم عرضٍ حي لإعداد أطباق الباستا، بهدف تسليط الضوء على كافة فوائد ونكهات الباستا في المركز الدولي لفنون الطهي بدبي والذي يندرج بدوره ضمن قائمة أفضل 10 معاهد مخصصة لتعليم الطهو في العالم. وسيعرض الشيف السوري محمد أورفه لي والإيطالي لوكا مارشيني والأرجنتيني فيكتوريا أندرادي وفريق عالمي من الطهاة أشهى أطباق الباستا المميزة والمستوحاة من مختلف البلدان مثل لبنان ومصر والهند وجنوب أفريقيا والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

قوة الباستا: مليونا طبق باستا لمحاربة الجوع

أشار تقرير الأمم المتحدة للعام الثالث على التوالي إلى ارتفاع نسبة الجوع في العالم. حيث ازدادت أعداد الذين يعانون سوء التغذية، لتعادل المستويات التي سُجّلت منذ ما يقارب العقد الماضي، ما يبرز تحدياً صعباً أمام هدف القضاء على الجوع في عام 2030. كما أن أكثر من 820 مليون شخص يعانون من الجوع وأكثر من 150 مليون طفل يعانون قصوراً في النمو نتيجة لذلك. وهذا ما دفع صنّاع الباستا من جميع أنحاء العالم لإطلاق النسخة الثانية من مبادرة ’قوة الباستا‘ الخيرية التي تهدف إلى التبرع بمليوني طبق باستا إلى المؤسسات المحلية المشاركة في حملة محاربة الجوع.

انضموا إلى الاحتفال!

إضافة إلى احتفالات يوم الباستا العالمي في دبي، سيُقام أيضاً “تحدي الباستا” عبر قنوات التواصل الاجتماعي لتتاح فرصة المشاركة في فعاليات هذا اليوم أمام أكبر شريحةٍ من السكان في دبي. كما أن جميع الذواقة والطهاة والصحفيين والمدونين مدعوون للمشاركة في الفعالية مع نشر وصفاتهم الشهيرة والملهمة، والتي تميزها لمسة “محلية” فريدة على صفحات التواصل الاجتماعي. الجميع مدعوون للمشاركة في حملة نشر أطباق السباغيتي على وسائل التواصل الاجتماعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock