فعالياتفنون وثقافة

سينمانا: سلسلة مذهلة من الأفلام العربية لعشاق الفن السابع في مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي

أعلن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي عن عرض سلسلة من الأفلام العربية في العاصمة أبوظبي، وذلك ضمن فعالية “سينمانا”، والتي تأتي ضمن إطار فعاليات موسمه الثالث وبالتعاون مع جامعة باريس السوربون أبوظبي ابتداءً من 16 أكتوبر الجاري.

وستشهد فعالية “سينمانا” عرض مجموعة من أهم الأفلام العربية الحائزة على الجوائز والتي تعد نتاج لإبداع أشهر المخرجين، إضافة إلى عقد مجموعة من ورش العمل المتخصصة في صناعة هذا النوع من الأفلام. وستنطلق السلسلة مع فيلم “انشالله استفدت” للمخرج المرموق محمود المساد، والذي سيتم عرضه في قاعة الاجتماعات في جامعة باريس السوربون أبوظبي، يوم الاثنين 16 أكتوبر الساعة 7.30 مساءً.

وكان فيلم “انشالله استفدت” قد عرض لأول مرة خلال “مهرجان تورونتو السينمائي الدولي”، ليفوز بعدها بجائزة لجنة تحكيم “شبكة ترويج الأفلام الآسيوية” لأفضل فيلم آسيوي، وكذلك جائزة أفضل ممثل خلال “مهرجان وارسو السينمائي الدولي”. وإضافة إلى هذا العمل المذهل، تضم سلسلة “سينمانا” عملاً آخر من إخراج المساد، وهو فيلم “إعادة تدوير” الذي فاز بجائزة أفضل تصوير سينمائي في فيلم عالمي في مهرجان “سندانس” عام 2008، وسيعرض الفيلم يوم الثلاثاء 17 أكتوبر الساعة 7.30 في مسرح “القاعة الزرقاء” في “مركز الفنون” في جامعة نيويورك أبوظبي.

ويروي فيلم “انشالله استفدت” قصة أحمد، وهو عامل بناء ينتهي به المطاف في السجن إثر صفقة تجارية غير موفقة، إلا أن هذه التجربة تدفعه إلى التفكير بأن الحياة داخل القضبان قد تكون في الواقع أفضل من الحياة خارجها.

أما فيلم “إعادة تدوي” فيصطحب المشاهدين إلى حياة أبو عمار، وهو رجل أردني شديد التدين يكافح لتأمين لقمة عيش زوجتيه وأطفاله الثمانية من عمله في بيع الورق المقوى المرمي في النفايات إلى إحدى منشآت إعادة التدوير؛ إلا أنه يواصل صراعه مدفوعاً بإيمانه الديني العميق وأمله في إيجاد دار تنشر كتابه المستوحى من مقولات إسلامية مكتوبة على آلاف القصاصات الورقية التي جمعها.

كما سيشارك المساد شخصياً في الفعالية من خلال ورشة عمل حول صناعة الأفلام بين 16 و18 أكتوبر الجاري، والتي يمكن التسجيل لحضورها عبر هذا الرابط.

وتستمر سلسلة “سينمانا” في “جامعة باريس السوربون أبوظبي” في جزيرة الريم يوم الاثنين 6 نوفمبر مع فيلم “محبس” للمخرجة صوفي بطرس، وهو دارما كوميدية تروي قصة عائلتين يجتمعان سويةً وسط جو من التعصب السياسي. أما يوم الثلاثاء 7 نوفمبر، فتعود “سينمانا” إلى مركز الفنون مع فيلم الكوميديا الرومانسية “لما ضحكت موناليزا”، والذي قدمه المخرج فادي حداد عام 2016، ويروي الفيلم قصة حب تجري أحداثها في عمّان المعاصرة ضمن بيئة اجتماعية تضم شخصيات نمطية تمتاز بحبها للفضول وغرابتها الشديدة.

ومرة جديدة، سيتاح لصناع الأفلام حضور ورشة عمل من الطراز العالمي مع المخرج فادي حداد والمنتجة ناديا عليوات بين يومي 6 و8 نوفمبر المقبل.

وتعليقاً على ذلك، قال د. كليو شافونو، الأستاذ المساعد في قسم الفلسفة وعلم الاجتماع في جامعة باريس السوربون أبوظبي”: “يسرنا أن نطلق النسخة الأولى من برنامج “سينمانا” الثقافي بالاشتراك مع مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي؛ حيث تأتي هذه المبادرة في إطار الاهتمام المشترك بين الجامعتين بالسينما العربية وحرصهما على تسليط الضوء على المواهب العربية من المخرجين والممثلين والكتاب وفناني المونتاج الذين يقدمون أعمالاً روائية ووثائقية متميزة ومثيرة للاهتمام. تهدف هذه الفعالية إلى دعم السينما العربية وإتاحة فرصة فريدة لسكان أبوظبي لمشاهدة المزيد من الأعمال السينمائية العربية ولقاء أهم الفنانين من الشرق الأوسط. نعتقد أن لهذه الأفلام جمهوراً عريضاً في أبوظبي، ونحن متشوقون للغاية لانطلاق هذا المشروع.”

كما قال سكاندر كوبتي، الأستاذ المساعد للأفلام والإعلام الجديد بجامعة نيويورك بوظبي: “نحن سعداء للغاية بالمشاركة في جلب هذه المبادرة المتميزة إلى أبوظبي، والتي تسهم في تقديم السينما العربية إلى جماهير جديدة من كافة الخلفيات، وعلاوة على إلقاء الضوء على أحدث التطورات التي طرأت على السينما العربية، يقدم البرنامج كذلك فرصة فريدة للمجتمع المحلي للتفاعل مع صناع الأفلام عبر جلسات نقاش وورش عمل. نحن متحمسون للغاية حيال انطلاق البرنامج، ونحن نتطلع إلى الاحتفال سوية بالسينما العربية.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock