برنامج حافل بمشاركة نجوم عالميين في النسخة السادسة من مهرجان سول دي إكس بي دبي

كشف مهرجان منصة ’سول دي إكس بي‘ بالشراكة مع حي دبي للتصميم عن برنامج فعالياته لعام 2017، والتي سيتم تنظيمها بالتعاون مع علامتي ’كاديلاك‘ و’كوكا كولا‘ ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. حيث يعود مهرجان الثقافة الشعبية العالمي إلى دبي بين 7 و9 ديسمبر المقبل مع قائمةٍ مميزة تجمع نخبة نجوم عالم الفن والموسيقى والمأكولات والرياضة والموضة. وفي حين احتفى المهرجان بإرث موسيقى الهيب هوب الأمريكية في عام 2015 ونظيرتها من الموسيقى الشعبية البريطانية في العام التالي، يسلط الضوء هذا العام على إرث وتأثير مفهوم التصميم الياباني المعاصر.

وفي ضوء التوجه المتنامي نحو الثقافة البديلة التي لطالما عززتها منصة ’سول دي إكس بي‘ منذ انطلاقتها في عام 2010، يسر مهرجان الثقافة الشعبية والمدنية الوحيد في المنطقة العودة مجدداً إلى حي دبي للتصميم لاسيما وأنه يجسد ذات الهدف بإرساء حيزٍ نابضٍ بالإبداع يوحد مختلف أطياف المجتمع من خلال اهتماماتهم المشتركة.

وتزخر القائمة الرسمية للنجوم المشاركين بأسماء لامعة وواعدة في عالم الهيب هوب، وعلى رأسهم الفنان كانو الحائز على جوائز مرموقة، وبوشا تي، نجم الراب ومدير شركة ’جود ميوزك‘ للتسجيلات، وجولدلينك، مغني الراب الأمريكي ذو الإحساس المرهف. بالإضافة إلى مغني الراب الألماني سيريوس كلاين، ومغنية الجاز المعاصر من مانشستر آيام دي دي بي، والتي تُعتبر من أبرز الفنانين الصاعدين الذين بزغ نجمهم هذا العام، حيث تحظى كلّ من أغانيها بأكثر من مليون مشاهدة. وبطبيعة الحال، لا تكتمل روعة المهرجان بدون الحفلات الحماسية التي تلي فعالياته، ويحيها هذا العام منسقا الأسطوانات الشهيران ستريتش آرمسترونج وشورت كت، وأعضاء فريق ’باتا ساوند سيستم‘، نجوم أناقة أزياء الشارع، كما يشارك منسقو الأسطوانات توم كرين وديف لوبن وآندي باكستر لإضفاء لمسة مميزة على الحفلات هذا العام.

وسيستهل المهرجان أولى لياليه يوم الخميس الموافق 7 ديسمبر بإحدى فقراته السنوية، حيث يرحب بعامة الناس لمشاهدة عرضٍ سينمائي مميز. وسيحظون هذا العام بفرصة مشاهدة العرض الأول عالمياً للفيلم الوثائقي ’الكلمة بمثابة وعد‘Word is Bond من إنتاج شركة ’ماس آبيل‘ وإخراج الرئيس التنفيذي الابداعي ساشا جينكينز. ويتناول الوثائقي موسيقى الهيب هوب والتأثير العميق لكلمات أغانيها. ويُعتبر هذا العرض المتاح للعامة الخطوة الأولى من نوعها في مسيرة ’سول دي إكس بي‘ الحافلة بالأنشطة الاجتماعية الرامية إلى إرساء فنٍ شعبي ملتزم وترفيهي وهادف في الوقت ذاته.

كما يستضيف المهرجان يوم الجمعة الموافق 8 ديسمبر سلسلةً من جلسات النقاشات الثقافية يتخللها حوارات حرة وموضوعية يشارك فيها نخبة من نجوم الموضة والتصميم والموسيقى، ومنهم النجم الموسيقي بوشا تي، وهيروشي فوجيوارا، مؤسس علامة ’فراجمنت ديزاين‘ والمصمم الأبرز لأزياء الشارع. بالإضافة إلى جيف ستيبل، أحد أيقونات الموضة والتصميم وصاحب علامة ’ستيبل ديزاين‘ وبيتر بيتنبندر، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإعلامية وشركة التسجيلات الموسيقية الشهيرة في نيويورك ’ماس آبيل‘ والتي يمتلك نجم الهيب هوب ’ناس‘ حصةً فيها. ويشارك ديفيد فيشر، مؤسس منصة ’هاي سنوبييتي‘ العالمية للثقافة البديلة، كضيفٍ في هذه الحوارات. فضلاً عن ميلودي إحساني، مصممة المجوهرات المبدعة والمرأة الوحيدة التي تمتلك متجراً في جادة ’فير فاكس‘ وجهة التسوق الأشهر في ولاية لوس أنجلوس، وبيتر جانسون مؤسس’سنيكرز آن ستاف‘، المتجر السويدي الأصل للأحذية الرياضية الكلاسيكية والذي سبق أن فاز بجائزة العام للمتاجر الإلكترونية إلى جانب موبي آلي، كبير مسؤولي الشراء فيه.

أما في ختام الأسبوع، يستضيف ’سول دي إكس بي‘ طيفاً من العلامات الأكثر رواجاً حول العالم في عروضٍ مميزة وتشكيلاتٍ تُعرض للمرة الأولى ضمن وحدات تجزئة مخصصة ومصممة بوحيٍ من فن العمارة اليابانية. وسيرافق تلك العروض التي تشارك فيها نخبة من العلامات العالمية مثل ’أسيكس‘ و’نايكي‘ و’بوما‘ و’ريبوك‘، تصاميم فريدة ونادرة لأهم علامات الأزياء اليابانية مثل ’نيبرهود‘ و’فيسفم‘ و’واكو ماريا‘ و’أندر كوفر‘ و’نون نيتف‘ و’وايت مونتينيرينج‘. وكدليلٍ على الأهمية المتنامية لأزياء الشارع اليومية في قطاع الأزياء، يخطو المهرجان أولى خطواته في عالم الأزياء الراقية إذ يتعاون مع اثنتين من أبرز أيقوناته وهما ’ديور أوم‘ و’كينزو‘، وذلك لعرض تشكيلتيهما من الأزياء الجريئة والعصرية كي يختبر الزوار تجربة فريدة لمفهوم الأناقة.

ويجدر بالذكر أن منصة ’سول دي إكس بي‘ قد تأسست عام 2010 ضمن مركزٍ صغير للفنون المجتمعية في دبي. حيث كانت مجرد تجمعٍ لبعضٍ من عشاق موسيقى الهيب هوب والأحذية الرياضية يتشاركون فيها اهتماماتهم ويتناقلون أغانيهم المفضلة أو يلعبون الكرة. وتنامى هذا التجمع بوتيرة في غاية السرعة ليصبح فعاليةً سنوية تستمر على مدى 3 أيام بمشاركة 17 ألف شخص ودعمٍ من أعلام الثقافة حول العالم. وخير دليل على المكانةٍ المهمة التي أرساها المهرجان هو حضوره الراسخ في أجندة الفعاليات العالمية ونجاحه يوماً بعد يوم في طمس الحواجز بين الثقافات.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock