فنون وثقافة

دبي أوبرا تعرض مسرحية ” فانتوم أوف ذا أوبرا “ لأول مرة في الشرق الأوسط

أعلنت “دبي أوبرا” عن استضافة العرض الموسيقي المسرحي الأشهر في العالم “فانتوم أوف ذا أوبرا” للمؤلف “أندرو لويد ويبر” لأولى مرة في منطقة الشرق الأوسط خلال خريف 2019 بالتعاون مع “برودواي إنترتينمت”، وعن فتح باب التسجيل اعتباراً من 13 ديسمبر الجاري.

وحصدت المسرحية الشهيرة أكثر من 70 جائزة عالمية مرموقة، من بينها 7 جوائز “تونيز أون برودواي”، و 4 جوائز “أوليفييه” في مسارح “ويست إند”، كما حققت رقماً قياسياً في 9 يناير عام 2006 كأطول المسرحيات عرضاً على مسرح “برودواي” برصيد 7,486 مرة، متجاوزةً بذلك الرقم القياسي لمسرحية “كاتس”.

واستمرت المسرحية في تحقيق نجاحها الباهر في 1 يناير 2018، مع إتمامها العرض رقم 13 ألف، كما احتفلت في 24 يناير من العام نفسه بإتمامها 30 عاماً مكللاً بالنجاح على مسرح “برودواي”. وتحتل النسخة الأصلية للمسرحية الموقع الأول عالمياً بعد الانتشار الواسع الذي حققته حيث بيع منها ما يزيد على 40 مليون نسخة حول العالم.

وبهذا الصدد، قالت ليز كوبس المديرة التنفيذية لمجموعة “برودواي إنترتينمت”: “نحن متحمسون لعرض مسرحية “فانتوم أوف ذا أوبرا” لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، حيث سيحظى عشاق المسرح ولفترة محدودة بفرصة لا تفوّت لحضور أداء متألق لا يُنسى يأخذهم في رحلة إلى الأحداث الكلاسيكية للقصة الأصلية التي قام بتأليفها “أندرو لويد ويبر”.

من جانبه، قال جاسبر هوب الرئيس التنفيذي لـ”دبي أوبرا”، “تعتبر “فانتوم أوف ذا أوبرا” تحفة مسرحية وموسيقية رائعة، وإني متأكد أن الإنتاج اللندني الأصلي للرائعة المسرحية سينال إعجاب الجمهور، حيث ستأسرهم التفاصيل المفعمة بالرومانسية والأحداث المشوقة والتأثيرات الخاصة التي تخطف الأنفاس”.

وأضاف: “سيجري عرض المسرحية لفترة محدودة خلال الخريف المقبل ليكون الأول من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي، لذا، ندعو عشاق المسرح وجميع الراغبين بخوض تجربة فريدة وغير مسبوقة ألا يفوّتوا العرض الذي يُتوقع له أن يشهد إقبالاً غفيراً وننصحهم بحجز التذاكر مسبقاً”.

وسيعتلي خشبة المسرح طاقم من الممثلين وأعضاء الأوركسترا يبلغ عدده 130، وسيقومون بتأدية العرض وسط ديكورات مذهلة وتأثيرات خاصة، مع مجموعة من الأزياء المسرحية التي يصل عددها إلى 230 زيّ يحمل بصمة مصممة الأزياء العالمية الراحلة “ماريا بيورنسون”. كما ستتضمن المسرحية أشهر المقطوعات الموسيقية المؤثرة للمؤلف “أندرو لويد ويبر”، بما فيها مقطوعة “فانتوم أوف ذا أوبرا” و”ثينك أوف مي”، إضافة إلى “ميوزيك أوف ذا نايت”.

وتدور أحداث المسرحية، المأخوذة عن رواية “فانتوم أوف ذا أوبرا” للكاتب جاستون ليرو، حول موسيقي عبقري مشوّه يلقب بالشبح ويتخذ من قبو دار الأوبرا في باريس مسكناً له. ويقع الشبح في غرام مغنية السوبرانو كريستين، مفتوناً بموهبتها وجمالها، ويسعى إلى حمايتها محاولاً اجتذابها لتبادله المشاعر. وعند اكتشافه لعلاقتها مع شاب يدعى راؤول، يبدأ هوسه بالتعاظم وتسيطر عليه الغيرة والجنون والعشق لتأخذ الأحداث منحى درامي مؤثر.

وجرى عرض المسرحية لأول مرة على مسرح “صاحبة الجلالة” في “ويست إند” بلندن في 9 أكتوبر عام 1986، حيث لعب “مايكل كروفورد” دور الشبح، وأدت سارة برايتمان دور الجميلة “كريستين”. وتولّى “كاميرون ماكنتوش” إنتاج المسرحية بالتعاون مع “ذا ريلي يوسفول جروب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock