Bungalows .. الأكواخ العائمة فوق الماء .. تعرفوا على قصتها !

هلا الجريّد – دبي

تشتهر الأكواخ العائمة فوق الماء والتي تسمى Bungalows، في عالم السفر والسياحة، وخصوصا في الوجهات الرومانسية التي توفر باقات شهر العسل.

بل أن وجهات باتت تعرف وتشتهر فيها أكثر من غيرها مثل المالديف التي يوجد بها منتجعات كثيرة فيها أجمل أكواخ الـ Bungalows.

بدأت قصة هذه الأكواخ يد 3 رجال أعمال أمريكيين من المقيمين في جزيرة Ra’iātea التاهيتية، وهو جاي كارلايل، ودونالد موك موكلوم، و هيو كيلي وقاموا على تشغيل أقدم فندق في الجزيرة، ويقول جاي كارلايل البالغ من العمر 83 في حديث له لمجلة السفر والسياحة كوندي نست أنهم كانوا يحاولون الحصول على دعاية للجزيرة التي لا تمتلك الشواطئ ولكنها تزخر بالشعاب المرجانية.

جاءت الفكرة في عام 1959، عندما أقنع جاي صديقيه المقربين بترك وظائفهم في جنوب كاليفورنيا وجمع مدخراتهم والذهاب معه إلى تاهيتي التي أسرتهم قلوبهم والتي بدأوا فيها بإستثمارهم عن طريق شراء قطعة أرض لزراعتها ولكنها لم تكن مناسبة لزراعة الفانيليا كما كان مخططهم، فكانت الخطة البديلة وهي شراء فندق من 4 غرف متصلة أطلقوا عليه اسم بالي هاي Bali Hai، وهي رمز للأغنية الشعبية من جنوب المحيط الهادئ.

وبحسب كارلايل أنه الوقت الذي قصدوا فيه الجزيرة هو الوقت المناسب حيث ازدهرات الجزيرة سياحيا بعد تدشين المطار عام 1960، لتأتي مجلة لايف الشهيرة وتنشر صور رائعة من خلال روبنسون كروزو Robinson Crusoe، التي ساهمت في وضع الجزيرة على خارطة السياحة والسفر.

وبعد الازدهار السياحي، تمكنوا بعدها التوسع للذهاب إلى جزيرة Ra’iātea، وهي بدون شواطئ لذا جاءت الفكرة المبتكرة وهي غرفة على ركائز في البحر كي يتمكن من يسكن فيها من الغوص مباشرة والإستمتاع بالشعب المرجانية وكان هذا الكوخ الـ بنقلو Bungalow، أول كوخ مائي عائم في الماء في العالم.

ولاقت الكوخ المائي رواجاً كبيرا ليعملوا بعدها على استنساخ الفكرة في فندقهم على موريا Moorea القريبة من Pape’ete، وبعدها قاموا بتأسيس 6 أكواخ أخرى على أن يقوموا باقي الفنادق بعمل نفس الفكرة في الجزية ولكن للأسف الشديد فندق بالي هاي الأصلي في راياتيا مغلق الآن، على الرغم من أن البنقلو الأصلية لا تزال قائمة حتى الآن، في حين أن بالي هاي على موريا مستمرة في العمل باسم (منتجع مانافا بيتش). وتم بيع آخر الفنادق الأصلية في عام 2001؛ ولا يزال كارلايل يعيش ويعمل في تاهيتي.

واليوم أصبح الكوخ العائم على الماء البقلو اسما مرادفا للسياحة الفاخرة في المناطق الاستوائية.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock