أخبار السفر

إجازة استوائية خلال عيد الأضحى في منتجع باروس المالديف

تُعتبر عطلات نهاية الأسبوع الطويلة مثالية للهرب من صخب المدينة والتوجه إلى منتجع هادئ على جزيرة حيث تخفّف درجات الحرارة الأنيسة، والنسيم العليل والمناظر المذهلة وطأة تعب الحواس المنهكة. إن لم تضع مخططاً لرحلاتك بعد في هذا العيد، فإنّ الإجازة السريعة إلى جزر المالديف المهيبة قد تكون الحلّ. يدعو باروس مالديفز المسافرين من أصحاب الذوق الرفيع إلى التنعم بإجازة باعثة على الاسترخاء ومترفة تعلن انتهاء فصل الصيف. يوفر هذا المنتجع الخاص على الجزيرة الملاذ المثالي للهرب من درجات الحرارة الحارقة، فهو يستكنّ وسط بحيرة شفّافة، محاطاً بالرمال البيضاء التي تلفحها أشعة الشمس. كما أنه مثالي لتنظيم رحلة ارتجالية للاحتفال بالعيد. يُعدّ منتجع باروس مالديفز الملاذ الأفضل بحلول نهاية الصيف فهوسيبهرك وستقضي فيه إجازةً لا تُنسى.

مؤخراً، صنّف موقع تريب أدفايزر فندق باروس مالديفز من بين “أفضل 25 فندقاً رومانسياً في العالم”، بحيث يوفر ملاذاً منعزلاً للراغبين في التنعم بالرفاهية والضيافة المالديفية ذائعة الصيت.

في باروس جزر مالديفز، تبقى بيئة الجزيرة الطبيعية سليمة. من هذا المنطلق، يُعتبر المنتجع رائداً في الحفاظ على البيئة كما أنه يجمع ما بين الرقيّ والاستدامة العملية. يتسنى للنزلاء اكتشاف بعضٍ من الحيوانات البحرية أثناء جولة في الغوص السطحي بإشراف اختصاصي في علم الأحياء البحرية أو تعلّم الغوص بإشراف مدرب. يوفر المنتجع رحلاتٍ متنوعة كرحلةٍ بحرية عند غروب الشمس على متن قارب دوني نومالمشاهدة الدلافين، وهو عبارة عن يخت خشبي مصنوع يدوياً للإبحار على الجزيرة أو رحلات على متن القارب لصيد السمك بالطرق المالديفية التقليدية. وبعد قضاء يومٍ مشوق حافل بالأنشطة، يتسنى للنزلاء الخضوع لعلاجات مخصصة في سبا سيرينيتي بالمنتجع أو تناول عشاء لذيذ على شاطئ رملي منعزل.

خلال العيد هذا العام، سوف يختبر النزلاء من دول مجلس التعاون الخليجي إجازةً زاخرة بالترفيه والاسترخاء، فالخدمة الشخصية والانتباه إلى أدقّ التفاصيل يعتبران سمة باروس مالديفز المميزة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock