أخبار السفر

فنادق ومنتجعات موڤنبيك تسعد رواد مطاعمها حول العالم بأفضل وصفات ” بيسترونومي “ الفرنسية

قدّم فنادق ومنتجعات موڤنبيك أفضل مزايا “البيسترو” وفن التذوق أو “غاسترونومي” في مطاعمها ضمن حملة “بيسترونومي” للمأكولات التي تطلقها من 20 أكتوبر حتى 20 نوفمبر 2017.

ومن الحركة التي بدأت في فرنسا قبل عقدين من الزمن وأصبحت توجّها عالميا في عالم الطهي، استلهم الطهاة المهرة في مجموعة الضيافة إبداعاتهم وابتكروا سبعة أطباق مميزة من مفهوم “بيسترونومي”.

بدأ مفهوم “بيسترونومي” في تسعينيات القرن الماضي عندما قامت مجموعة من الطهاة الفرنسيين الشباب المزودين بتدريبات متقدّمة في الطبخ بإعادة ابتكار أطباق كلاسيكية وقدّموها في مفهوم جديد من المطاعم الجديدة بطراز البيسترو في أجواء مريحة غير رسمية.

واليوم، أصبح مفهوم “بيسترونومي” مرادفا للمطبخ الفرنسي العالي الجودة مع لمسة إضافية، وتقوم موڤنبيك الشهيرة بخبرتها في عالم الطعام والطهي بصقل هذا المفهوم ببراعة.

الأطباق السبعة المجهّزة بأجود المكوّنات وبمهارة عالية والتي تندرج في قائمة “بيسترونومي” الجديدة تتضمن طبق السلطة “Salade Niçoise” وطبق ثمار البحر “Plateau de Fruits de Mer” وبلح البحر بالثوم والكريما بالزبدة “Moules Marinières” وسمك القد “Cabillaud à la Bordelaise” ويخنة اللحم البقري بالخضار “Pot au Feu à la Bourgeoise” وطبق لحم العجل “Cordon-bleu au Comté”.

وتماشيا مع التزام الشركة بتقديم تجارب شخصية، تم أخذ التفضيلات الفردية وأذواق الضيوف بعين الاعتبار وإتاحة خيارات نباتية كيخنة الخضار“Pot au Feu Végétarien” على سبيل المثال. إضافة إلى ذلك، تم تعزيز بعض الأطباق بالمرونة، كما في طبق المأكولات البحرية حيث يمكن أن يتضمن مكوّنات محددة وفق خيارات الضيوف.

وسوف يسعد عشاق الطعم الحلو بابتكار “كافيه غورمان”“Café Gourmand” من موڤنبيك الذي يشكّل النسخة الفرنسية من جلسة شاي العصر الانكليزية. ويجمع مفهوم “كافيه غورمان” ضمن حملة “بيسترونومي” قهوة موڤنبيك العطرة مع “ملكة سبأ” “Reine de Saba”، وهي حلوى مذهلة بالشوكولاته المجهزة بشوكولاته موڤنبيك السويسرية الخاصة بنسبة 72% من الكاكاو.

وقال أوليفيه شافي، الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق ومنتجعات موڤنبيك: “في عالم فن التذوق لا بد من القول بأن موڤنبيك تتمتّع بموقع الريادة وتشتهر بابتكاراتها في عالم الطهي وقدرتها على ابتكار أطباق كلاسيكية بلمسة حديثة بأسلوب قريب جدا من حركة “بيسترونومي”.”

ومن جهته، قال توماس هولنشتاين، مدير إدارة المأكولات والمشروبات لمنطقة أوروبا لدى شركة فنادق ومنتجعات موڤنبيك والذي قاد فريق الطهاة في مسيرة تطوير أطباق “بيسترونومي”: “لقد حافظنا على جوهر المطبخ الفرنسي لكننا صقلناه بشكل جديد ومشوّق، والأهم من ذلك، أخذنا بعين الاعتبار الأذواق الشخصية لرواد مطاعمنا وضيوفنا المرموقين حول العالم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock