رويال كاريبيان إنترناشيونال تطلق محطة بحرية سياحية خاصة بها في ميامي

افتتحت رويال كاريبيان رسمياً رحلات الوصول والذهاب الجديدة في ميامي، محطة بحرية أ. تعجّ المحطة الجديدة لرويال كاريبيان المشهورة بتجاربها غير المسبوقة على متن السفن السياحية، بالأعمال الفنية المذهلة وبالمعدات المواكبة لأحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا بما يضمن عملية تسجيل وصول وصعود في منتهى السلاسة على متن السفينة، وبالتالي ستنقل أجواء الأعياد الممتعة إلى نفوس المسافرين قبل الصعود على متن السفينة.

فالمحطة البحرية أ هي عبارة عن منشأة جديدة متطورة جداً تمّ بناؤها لتأوي أحدث سفينة رحلات بحرية أطلقتها شركة رويال كاريبيان، وهي “سمفوني أوف ذا سيز” وشقيقتها “ألور أوف ذا سيز”. وقد تولّت تصميم المبنى شركة الهندسة المعمارية العالمية المتمركزة في إنجلترا، “برودواي ماليان”.

وسعياً منها لإبهار الركّاب لدى انطلاقهم في المغامرة التي طال انتظارها في هذه التحفة الهندسية المعمارية الحديثة، قامت رويال كاريبيان إنترناشيونال بتركيب مراوح ذهبية مهيبة بارتفاع 56 قدماً للترحيب بالجميع في المحطة. هذا وتظهر أسماء سفن رويال كاريبيان على السلالم. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه المحطة التي تبلغ مساحتها 170 ألف قدم مربّع ملقّبة بـ “تاج ميامي” نظراً لشكلها الفريد.

علاوةً على ذلك، تضطلع شركة رويال كاريبيان بدور ريادي في تزويد الضيوف بعملية تسجيل الوصول الأسرع والأكثر سلاسةً في محطها الجديد. فسوف تتيح هذه الخدمة للضيوف تسجيل وصولهم عبر الإنترنت بخطوات قليلة وتسليم حقائبهم والصعود على متن السفينة خلال دقائق معدودة، دون أن يضطروا للوقوف في صفوف طويلة أو لملء المستندات. كما تتوفّر خدمة تسجيل وصول معجّل وسلس، وهي عملية مؤقّتة تتم بسرعة مشابهة. عند وصول الضيوف، يكون مندوب عن الشركة بانتظارهم في موقف ركن السيارات أو منطقة الإنزال لتيسير كافة أمورهم للصعود على متن السفينة قبل أن يكونوا قد دخلوا المبنى حتى.

وهكذا بات بوسع ركّاب رويال كاريبيان إنترناشيونال الاستمتاع بتجربة الإبحار في الشتاء من ميناء ميامي الجديد على متن سفنها التي تندرج ضمن فئة “أواسيس”، وهي أكبر أسطول سفن من نوعه في العالم ويشمل “سمفوني أوف ذا سيز” و”هارموني أوف ذا سيز”.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock