قمة “اكتشف أوروبا” تعود إلى دبي

عود قمة “اكتشف أوروبا” Discover Europe Travel Summit السنوية إلى دبي، لتقدم تجربة غامرة من المناظر الطبيعية الساحرة والثقافات المتنوعة في كل من النمسا وألمانيا وسويسرا. ويمثّل هذا الحدث، الذي يُقام يومَي 4 و5 مايو في بلازو فيرساتشي دبي، فرصة محورية للدول الأوروبية لعرض معالمها الفريدة وإقامة شراكات استراتيجية وتعزيز العلاقات مع محترفي السفر في دول مجلس التعاون الخليجي. وسيحضر أكثر من 100 شريك من الدول الثلاث – يمثلون الولايات والمدن والفنادق ومناطق الجذب السياحي – لتعزيز سبُل التواصل والتعاون.

وتُعدّ قمة “اكتشف أوروبا” بمثابة مقدمة حيوية لسوق السفر العربي، وهو أكبر معرض للسفر في المنطقة، حيث يقدم منصة ديناميكية للحوار والتعاون وتبادل المعرفة فيما يتعلق باتجاهات الصناعة الرئيسية والتقنيات الناشئة. ومن خلال جدول أعمال غني يضم أكثر من 4000 اجتماع منسق، وحضور ما لا يقل عن 120 مشترياً في قطاعات الثقافة والسفر الفاخر، في البحرين والكويت وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، تستعدّ القمة لتسهيل المناقشات المثمرة والكشف عن فرص قيمة للنمو والتعاون في قطاع السياحة.

وفي معرض تعليقها على أهمية هذا الحدث، تقول يامينا صوفو، مديرة التسويق والمبيعات في المكتب الوطني الألماني للسياحة في دول مجلس التعاون الخليجي: “نحن متحمسون لعرض التجارب المبتكرة التي تقدمها ألمانيا للمسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي، من المغامرات الجبلية إلى المنتجعات الصحية المتطورة، حيث تلبي ألمانيا احتياجات المسافرين الأكثر تميزاً”، وتضيف: “تلتزم ألمانيا بممارسات السفر المستدامة، حيث تقدم للمسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي تجارب صديقة للبيئة تقوم على تقليل التأثير البيئي السلبي. وتتيح لنا قمة “اكتشف أوروبا” عرض هذه المبادرات والتعاون مع الشركاء لبناء برامج سفر تشجع المسافرين على البقاء لفترة أطول واستكشاف التنوّع الغني لمناطقنا”.

بدوره، يؤكد مايكل تواشمان ، رئيس أسواق الشرق الأوسط والهند في هيئة السياحة النمساوية، التزام النمسا بتوفير تجارب سفر لا مثيل لها بقوله: “تفتخر النمسا بنسيج غني من التجارب، من الجبال الشامخة والقرى الساحرة إلى المدن النابضة بالحياة والفعاليات الثقافية ذات المستوى العالمي. ونحن حريصون على مشاركة هذا التنوع مع محترفي السفر من دول مجلس التعاون الخليجي”، ويضيف: “هذا العام، يسعدنا أن نقدم ولاية كارينثيا، وهي ولاية مذهلة تشتهر بمناظرها الطبيعية الخلابة التي تجمع بين البحيرات الصافية والجبال الشامخة، كشريك جديد لنا في سوق الشرق الأوسط. فقمة “اكتشف أوروبا” تتيح لنا تسليط الضوء على العروض الفريدة للمناطق المختلفة داخل النمسا، سواء تعلق الأمر بجمال المناظر الطبيعية في تيرول أو السحر التاريخي لمدينة فيينا، فإن النمسا قادرة على أن ترضي ذوق جميع عشاق السفر الحالمين”.

من ناحيته، يسلّط ليڤيو غوتز، المدير الإقليمي في الخليج العربي لهيئة السياحة السويسرية، الضوء على الجمال الطبيعي الأسطوري لسويسرا وكرم الضيافة الشهير فيها، ويقول: “إن جبال سويسرا البكر وبحيراتها الصافية والمناظر الطبيعية الخلابة قد أسرت المسافرين لأجيال عديدة، كما أن مجموعتنا المتنوعة من خيارات الإقامة تلبي احتياجات الجميع، من فنادق المدينة الفاخرة التي تتميز بالهندسة المعمارية الأنيقة والمرافق الحديثة في مواقع رئيسية، إلى المنتجعات الجبلية الهادئة المليئة بالسحر التقليدي، يمكن للضيوف العثور على المكان المثالي للاسترخاء وتجربة أعلى مستويات الخدمة المتاحة”.

ويشدد غوتز كذلك على الجاذبية الفريدة لاستكشاف سويسرا بالقطار، مشيراً إليها باعتبارها وسيلة ساحرة للكشف عن كنوز البلاد المخفية والمناظر الطبيعية الرائعة. ويشرح: “إن شبكة السكك الحديدية الواسعة في سويسرا، إلى جانب الراحة التي توفرها بطاقة السفر السويسرية، توفر للمسافرين طريقة سلسة وغامرة لاكتشاف المعالم الشهيرة في البلاد والجمال الخلاب الذي تمتاز به”.

من ناحية ثانية، وبمعزل عن نقاط القوة التي تتميز بها كل دولة على حدة، تتحد النمسا وألمانيا وسويسرا معاً لتقدم مغامرة ثلاثية آسرة للمسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي الذين يبحثون عن تجربة أوروبية لا تُنسى. إذ تعمل تسهيلات السفر السلسة على ربط هذه الوجهات معاً، مما يسمح للزوار بالانطلاق في رحلة تشمل قمم جبال الألب المثيرة، والتراث الثقافي الغني للمدن الساحرة، إلى جانب الحياة الصاخبة للمدن النابضة بالحياة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذا التنوع الجغرافي يبرر العدد الكبير للإقامات الليلية التي قضاها المسافرون من دول مجلس التعاون الخليجي في الدول الثلاث، حيث تم تسجيل أكثر من 3.6 مليون ليلة مبيت في عام 2023 وحده.

ومع انعقاد قمة “اكتشف أوروبا” سيكتسب محترفو السفر معرفة متعمقة بالنمسا وألمانيا وسويسرا، من خلال الكشف عن المرافق الخفية والمعالم الموسمية لهذه الدول، مما يضمن لعملائها اختبار أفضل ما يمكن أن تقدمه هذه الوجهات الجذابة على مدار العام.